تراثيات د . الفرحان 

أحمد عبدالله المبارك المطوع  (1)

منطقة الإفلاج بالروضة في السعودية قديما
منطقة الإفلاج بالروضة في السعودية قديما
الوزير السابق راشد الفرحان
د .راشد الفرحان

تراثنا – التحرير: يطل د .راشد عبدالله الفرحان “وزير الأوقاوف والشؤون الإسلامية الأسبق ” على متابعينا والمهتمين بالشأن التاريخي عبر زاوية “ تراثيات د .الفرحان ”  الغنية بكتاباته الزاخرة بالمعلومات القيمة ، نستلها من كتبه ،ومما خصنا به من قديمه المتجدد ،لأثراء البحوث والدراسات المهتمة بالشأن التراثي.

وفي هذا السياق ، تستعرض تراثنا على موقعها الإلكتروني سلسلة من حلقات كتابه النادر ( الشيخ أحمد المبارك المطوع ا)لذي طُبع في نيودلهي ( الهند) .

  • وُلد الشيخ أحمد عبدالله المبارك في البحرين وورث العلم والأخلاق والأدب عن والده الدوسري .

  • كانت الأحساء تزخر بأساتذة وعلماء كبار وبحركة علمية فيها شأن أقرب ما تكون إلى الأزهر الشريف .

  • آل مبارك : يربون على ثلاثين أسرة من قحطان و الدواسر وبني تميم وعنزة سكنوا بالأفلاج في الروضة  .

  • توزع آل المبارك وسكنوا البحرين والكويت والإحساء والمنطقة الشرقية .

  • الشيخ أحمد عبدالله المبارك
    الشيخ أحمد عبدالله المبارك

أحمد المبارك المطوع نشأته ومولده 

وُلد الشيخ أحمد عبدالله المبارك ” يرحمه الله “، المعروف بالمطوع بمملكة البحرين ، بمنطقة الحد عام 1316 هجرية ، الموافق 1898 م ، وتلقى تعليمه الأول على يد والده عبدالله بالبحرين ، الذي كان رجل علم وأدب وخلق وكرم .
ورث الابن عن والده” يرجمه الله “، العلم والأخلاق والأدب ، وأسر المبارك في البحرين والجزيرة العربية ، أسر كبيرة معروفة بالعلم والفضل والكرم ، موطنها الأصلي بالأفلاج .

ثم اتجه الشيخ أحمد إلى منطقة الأحساء لتلقي العلم بالمملكة العربية السعودية ، التي تعرف بالمنطقة الشرقية ، التي يسكنها بعض أسر آل المبارك اليوم ، وهو في سن الثانية عشر ، حيث كانت الأحساء تزخر بأساتذة وعلماء كبار ” يرحمهم الله ” وكانت الحركة الأدبية والعلمية آنذاك فيها ذات شأن ، لوجود بيوتات علمية متعددة بما يشبه جامعة مصغرة ، أقرب ما تكون إلى الأزهر الشريف ، لاهتمام علماء الأحساء بالعلوم الشرعية ، والتوحيد والحديث ،واللغة العربية و آدابها ، وخاصة الشعر ،وكان جل اهتمامهم بالمذهب المالكي .

كان معظم الأساتذة والشيوخ من آل المبارك المعروفين بالأحساء.

حوطة بني تميم في السعودية
حوطة بني تميم في السعودية

آل مبارك

آل مبارك في الجزيرة العربية أسر متعددة ، تربو على الثلاثين أسرة ، وقبائلهم الرئيسية : قحطان والدواسر وبني تميم وعنزة ، أما اليوم لقد تفرقوا في مناطق الجزيرة ، ولم يبق في الروضة بالأفلاج أو حوطة بني تميم الا القليل ، ومنهم اليوم من يسكن الكويت والبحرين والأحساء ، في المنطقة الشرقية ، والمعنيون في بحثنا هذا ، هم بالأخص الذين ينتمي إليهم الشيخ أحمد المبارك بالدواسر .

وقد ذكر الشيخ عبدالله عبدالعزيز آل مفلح” يرحمه الله ” في كتابه تاريخ الأفلاج ، أن آل مبارك (*) فخد من آل عمار ، من آل حسن بن صهيب بن زايد ، ومساكنهم بالروضة بالأفلاج .

وأكد الشيخ عبدالكريم بن حمد بن إبراهيم الحقيل ” يرحمهم الله ” ، في كتابه ( أسر تحضرت في الجزيرة العربية ) وقال : إن آل المبارك دواسر في الروضة بالأفلاج ، لكنه ذكر أسر أخرى من آل المبارك في اماكن عديدة ، ومنهم من بني تميم فسي المُبرز على ما سنبينه لاحقاً .

الدواسر في أنساب العرب ( كتاب الشيخ أحمد المبارك المطوع )
الدواسر في أنساب العرب ( كتاب الشيخ أحمد المبارك  )

جاء في كتاب أنساب العرب أن آل المبارك من الدواسر ،ومن الأمور المعلومة لدى الأسرة مما يردده الشيخ أحمد رحمه الله ، أن قدوم أهله إلى البحرين ، كان من حوطة بني تميم ،ومن الثابت لدي المؤرخين أن حكام

وادي الدواسر
وادي الدواسر

الكويت وحكام البحرين ، كانوا يسكنون الأفلاج وخرجوا منها ومعهم أسر مختلفة ، وسبقتهم أسر من الذين ناصروهم في توطيد حكمهم في البحرين من الدواسر ، وفي البحرين والأحساء عدد كبير من عائلات الدواسر .

ومن الجدير بالذكر ان الدواسر وبني تميم ، في الأفلاج وحوطة بني تميم ، لا تكاد تميز بعضهم من بعض لاختلاط الأنساب بينهم ، وتقارب الاماكن .

ظل الشيخ أحمد يتلقى علومه بالأحساء نحو ست سنوات ، وتزوج هناك ابنة عمته أم مبارك الدوسرية سارة الزيد ” يرحمها الله ” من دواسر حوطة بني تميم ، كما أخبرنا بذلك الشيخ محمد الشيبة ” يرحمه الله “، وتأكد ذلك لي من زيارتي تميم ، حيث درس القرآن الكريم وحفظه معظمه ، كما درس الحديث وعدداً من كتب التاريخ والتراث ،و بخاصة علوم اللغة العربية وآدابها ، وأهمها الشعر الذي كان التنافس فيه ،والمسابقات تجري في كل مناسبة .

ويشهد الناس لأهل الأحساء بحفظ الشعر العربي والمحافظة عليه ، ولذلك فقد برز منهم شعراء وأدباء كثيرون ، يأتون الكويت ينشدون شعرهم وعلمهم ، وقد شهدت وأنا صغير كثيراً من هذه المجالس ،وخاصة بالدواوين ، وممن رأيتهم واستمعت لهم الشيخ عبدالرحمن المبارك “يرحمه الله “.

*تاريخ الأفلاج ص 147

يتبع لاحقا

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا )- حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق • تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً..التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 + 

اترك تعليقاً

اغلق القائمة