مذكرات المعتمد البريطاني الذي غادر الكويت طرداً لمحاولته زرع الفتنة في البلاد (3)

الملك الطفل ..فيصل الثاني يعتلى عرش العراق
الملك الطفل ..فيصل الثاني يعتلى عرش العراق

تراثنا – كتب د. محمد بن إبراهيم الشيباني : تستكمل تراثنا في الحلقة الثالثة نشر انتقاءات مما دونه العقيد جيرالد سبمسون ديكوري الملحق العسكري في السفارة البريطانية ببغداد في الفترة بين سنتي 1924 , 1929 في كتابه ” ثلاثة ملوك في بغداد ” حيث كان له دور مؤثر في حقبة الحكم الملكي في العراق في مراحلها الاخيرة ، كما مارس دوراً مؤثرا عندما ابتعث ليكون ضابط اتصال في السعودية عام 1940 ، الجدير بالذكر ان ديكوري كان خلال الفترة من 1936 الى 1939م معتمداً سياسيا لبريطانيا في الكويت في حقبة الشيخ أحمد الجابر الصباح وسعى خلالها لبث الفرقة بين الحاكم والشعب لصالح العراق فتم طرده من البلاد باعتباره شخصية غير مرغوب فيها .

المعتمد سمبسون  :

• انتهت الحرب العالمية الثانية وكنا نتطلع إلى المستقبل بتفاؤل وقد بدا على الملك الصبي بأنه مطابقاً لآمالنا وآمال الشباب العرب !

• كان فيصل الثاني يتصرف تصرفاً حسناً في كل الأعمال والاجتماعات التي يحضرها باعتباره ملكاً رغم أنه مازال طفلاً .

ملكة بريطانية تستقبل ملك العراق فيصل الثاني
ملكة بريطانية تستقبل ملك العراق فيصل الثاني “1935 – 1958 “

يوم لا ينسى

يسترسل العقيد جيرالد سبمسون في ذكر جوانب من رحلة الملك فيصل الثاني ملك العراق إلى بريطانية : ” لم ينس عبد الإله هذا اليوم ، وكان فخوراً بحضوره . كما أنه لم ينس رؤية « ونستون تشرشل « وهو يخرج من غرفة الطعام الخاصة في فندق « كلارج « من دون أن يلمح على وجهه أي أثر للاضطراب في تلك الليلة التي أخفق فيها في الانتخابات البرلمانية في أعقاب الانتصار في الحرب العالمية ، ولذلك لم ينس عبد الإله توقف ” ونستون تشرشل ” ، في تلك اللحظة ، وإقباله عليه ، وتبادل المجاملات معه .

مربية فيصل
وقد حدث في الوقت الذي كان فيه فيصل الثاني يعيش في ” بركنل ” أن زار المسكن أحد الإنكليز في يوم من أيام الصيف ، وأصابته الدهشة لحادث وقع عندما كان ينتظر في ممشى المدخل الذي يمتد خلال الدار إلى الحديقة ، فقد انحنت له إحدى السيدات مرتين ، ثم عادت إلى الوراء واستدارت خارج إحدى الغرف ، ومن ثم أتت فوقفت أمامه . لقد سعل ذلك الإنكليزي ، وعندما سارت المرأة قدماً ثم استدارت نحوه ، وجد أنها كانت مربية فيصل ، حيث خاطبته قائلة : إنني أبحث عن حشرة قارضة أضاعها جلالته في مكان ما ! .

• لم ينس الوصي عبدالإله توقف ونستون تشرشل عنده وتبادل المجاملات معه رغم اخفاق الأخير في الانتخابات .

• أصابت الدهشة إنكليزي عندما خاطبته مربية الملك فيصل بانها تبحث عن حشرة قارضة أضاعها جلالته!

الوصي عبدالإله مع الملك فيصل الثاني
الوصي عبدالإله مع الملك فيصل الثاني

مرض الربو
هبط فيصل ميناء بيروت في طريق عودته إلى بغداد بالقطار عبر الأراضي السورية ، وحين كان في إنكلترا خف كثيراً داء الربو الذي كان يعاني منه ، ولقد حدثتني ” عالية الملكة الأم ” عن مدى سعادتها وهي تعتقد بأنه سوف يتخلص من هذا المرض في النهاية بعد أن يكبر .

في أنتي لبنان
جرت مشاهد مجاملات معتادة في سورية ، بما في ذلك أمامه حفل غداء أقامه رئيس الجمهورية اللبنانية في شتورة في الوادي الذي يفصل بين لبنان وجبل « أنتي لبنان فقد مدت المائدة على حافة نهر صغير هناك بين الأشجار التي كانت تلوح عليها بصفة جزئية أنوار الشمس المشرقة ، حيث ألقى الرئيس خطاب استقبال قصير ، سواء عند الباخرة التي كان يستقلها ، أم في الشوارع التي كان يسير فيها ، ولقد فعل الموظفون السوريون الشيء ذاته .

الملك فيصل الثاني اخر ملوك العراق
الملك فيصل الثاني اخر ملوك العراق

توديع الملك فيصل
انتهت الحرب العالمية الثانية وكنا نتطلع إلى المستقبل بتفاؤل ، وقد بدا على الملك الصبي بأنه كان مطابقاً لآمالنا وآمال الشباب العرب ، كان القطار ما لبث أن توقف عند مفترق الطريق ومن دون سابق إنذار ، وإذ ذاك خرج الرئيس إلى القطار للتوديع ، وكان قد قطع مسافة طويلة بالسيارة لكي يفعل ذلك .

الملك فيصل الثاني في سن السابعة يجلس على العرش
الملك فيصل الثاني

سقط الملك مريضا
حين اقتربنا من الحدود العراقية ، أقبل أحد المرافقين على الملكة عالية لكي يذكرها بأنه سيكون هناك حرس شرف يقوم فيصل بتفتيشه عند الحدود ، وكان فيصل يمرح معنا وقد خلع سترته ، وبدا أنيقاً مهندماً يظل طلعته ضرب من التردد الطبيعي وما أن صعد إلى القطار ثانية حتى أخذ داء الربو يظهر عليه مجدداً وبعد ساعات قلائل كان هنالك حرس شرف آخر في الموصل وقبل أن نصل إلى بغداد سقط فيصل مريضاً نتيجة نوبة حادة من الربو .

بعض من أسباب مرض الربو
كانت الحشود والقوات المسلحة في انتظاره ، ولم يستطع أن يواصل خطواته بينهم إلا بمشقة بالغة وهو يبتسم ابتسامات مثيرة للشجن . ويبدو أن داء الربو يحصل بسبب الغبار وينتقل بصفة خاصة عبر الغبار الذي يكسو أجسام الخيل ، وشعور القطط ، وقد عز على الخبراء إيجاد علاج له ولو أنه قد خفت شدته بعد أن أخذ فيصل بالنمو .

لبق التصرف والإتقان
كان فيصل الثاني يتصرف تصرفاً حسناً جدا في كل الأعمال التي يمارسها ، والاجتماعات التي يحضرها باعتباره ملكاً ، ولو أنه مازال طفلاً ، ففي بعض الأحيان كان يتصرف بمنتهى الإتقان والكمال . فحين كان في طريقه إلى أوروبة وجهت إليه الدعوة من لدن السفير « اللورد كلرن « لتناول الشاي ، وقد صدرت الأوامر بتأليف حاشية خاصة تناسب فتى صغيرا ، وكان متمكناً من نفسه ، ويأكل بحذر واحتراس، وفي النهاية كان السفير ، وليس الملك ، هو الذي التهم القطائف !

يتبع
حلقات سابقة
المصادر
_ كتاب ثلاثة ملوك، جيرالد دي غوري
_ أرشيف مركز المخطوطات والتراث والوثائق ـ الجابرية

مصادر الصور
– ويكيبيديا

الصفحة الرئيسية تراثنا 

الإشتراك في ايميل خدمة تلقي الاخبار

 التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه

اترك تعليقاً

اغلق القائمة