أوراق مضيئة في مسيرة المبارك طوتها السنون ( الحلقة الثامنة )

عزو الاخوان البدو الخارجين على عبدالعزيز بن سعود للكويت
غزو الاخوان البدو الخارجين على عبدالعزيز بن سعود للكويت
د. راشد الفرحان
د. راشد الفرحان

تراثنا – التحرير : يطل د . راشد عبدالله الفرحان “وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الأسبق ” على متابعي تراثنا عبر زاويته “ تراثيات د . الفرحان ” حيث يواصل في الحلقة ( الثامنة ) سرد ما سطره في كتابه النادر عن حياة ( الشيخ أحمد المبارك المطوع ) المطبوع في نيودلهي ( الهند ) الطبعة الأولى الوحيدة التي خصنا به.

الشيخ أحمد عبدالله المبارك

أحمد المبارك المطوع :

  • واجه المبارك بحكمته خطر الإخوان الخارجون على طاعة الملك بن سعود ووحد الصفوف فصدهم الله خزايا خائبين .

  • كان ورعاً يتمتع بأخلاق فاضلة ، لا تسمع منه سباً أبداً ، وله قدرة على مسايرة جليسه حسب سنه غير متذمر .   

مجموعة من الجيش البريطاني مع ثلة من الشعب الكويتي في انسجام تام
مجموعة من الجيش البريطاني مع ثلة من الشعب الكويتي عند اسوار الكويت بعد معركة الرقعي مع الأخوان

صفاته
الشجاعة : كان رحمه الله إلى جانب طبعه اللين ولسانه الرطب ، وتواضعه الجم، شجاعاً قوياً في الحق ، لا يهاب الكبار ، ولا يخشى إلا الله .

شجاعته والإخوان
فقد حدث حين غزو الإخوان الوهابيين للكويت ،وهم الخارجون عن طاعة الملك عبدالعزيز آل سعود ” يرحمه الله ” ، والذين ينسبون إلى مذهب الأمام محمد بن عبدالوهاب ” يرحمه الله ” بغير ما قائله ، ولا يدين به ، وكان طريق الإخوان إلى مدينة الكويت الفحيحيل ، لكن حكمة الشيخ أحمد وشجاعته كفتهم شر الإخوان ، وقتالهم .

فقد جمع الناس  ( اهل قرية الفحيحيل ) ووقف فيهم خطيباً محبباً إليهم الشهادة دون العرض والنفس والوطن ، وكان لهذا الجمع الكبير التنادي العظيم ،والتعاون الاجتماعي أثر بارز في تحول الإخوان البدو عنهم ، حيث قال قائدهم : ” ان هذا الجمع الكبير الذي أمامنا قد نهزمهم ، لكن دون شك سينالون منا كثيراً ، وصرفهم الله عنهم ، فاتجهوا إلى الجهراء بغية الصيدالثمين في نظرهم .

الافساد بالجهراء
وقد عاث الإخوان البدو بالجهراء فساداً وتخريباً حتى حاصروا أهل الكويت الذين جاءوا لنجدة إخوانهم في القصر الأحمر وصاروا يقتنصون كل من يبدو له رأس ، أو يخرج من القصر ” يرحمهم الله ” .

شتت الله شملهم
وبقوا مدة طويلة منتشرين على النخل وفي الأرض ، لكن الله أخزاهم ، وشتت شملهم حيث دب المرض فيهم ، وكل ذلك القتال بين المسلمين بزعمهم ، أن أهل الكويت كفار ، لانهم يجيزون شرب الدخان ، ولا ينكرون على المفسدين ، مع أن الحاكم في ذلك الوقت هو الشيخ سالم مبارك الصباح ” يرحمه الله “، وكان من المتشددين في الدين ، والمحبين للعلماء ، ومن المفضلين للأتراك على الإنجليز .

الشارع الجديد بالمدينة
الشارع الجديد بالمدينة

تقياً ورعاً
وكان الشيخ أحمد ” يرحمه الله ” إلى جانب ذلك تقياً ورعاً ، يرعى الله في كل ما يصدر عنه ، يتمتع بأخلاق فاضلة ، وتربية إسلامية عالية ، وإذا كان في المنزل لا تسمع منه سباً أبداً ، يقول : اخزي الله شيطانك أو الله يهديك يا ولدي ، وله قدرة على مسايرة جليسه بالحديث حسب سنه ، ولا تجده يتذمر أبداً ، بل كان من المتوكلين على الله ، والذاكرين له كثيراً .

الحلقة القادمة ترقبوا :

مواقف مضيئة من كرم الشيخ أحمد الله المبارك المطوع .

الحلقة السابقة ( 8)

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) –  حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية –  الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق • تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً.. التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً