حلية طالب العلم – الحلقة 21

“زكاة العلم “أن تكون صادعاً بالحق ، أمَّاراً بالمعروف ، ناهياً عن المنكر

من تواضع لله رفعه
من تواضع لله رفعه “الصورة

تراثنا – التحرير :
يمثل كتاب ” حلية طالب العلم ” للشيخ د . بكر بن عبدالله أبوزيد ” يرحمه الله ” ركيزة هامة لطالب العلم ، بما تضمنه من إرشادات وسمات قيمة ، ينبغي أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي لتكون “حلية ” له ولعلمه.. ونستكمل في الحلقة (21) بقية تبويبات حلية طالب العلم ( الحلقات كاملة ) .

العلامة بكر أبوزيد "يرحمه الله"
العلامة د. بكر أبوزيد “يرحمه الله”
  • ينبغي على طالب العلم العمل بعلمه وكراهية المدح والتكبر على الخلق والتواضع لله.

  • الهرب من حب الترؤس والشهرة والدنيا ، هجرة دعوى العلم ، وإساءة الظن بالنفس .

  • لا تحملك غلبة الفسّاق عن واجب البلاغ ، فإن فعلت فإنك تسوق لهم الخروج عن الفضيلة ورفع لواء الرذيلة .

التحلي بالعمل

تحت هذا العنوان الرئيسي يتفرع د . بكر أبوزيد ” يرحمه الله ” إلى عناوين عدة توضح كيفية التحلي بالعمل ، ومنها :

44 – من علامات العلم النافع :
تساءل مع نفسك عن حظك من علامات العلم النافع ، وهي :
1- العمل به .
2- كراهية التزكية والمدح والتكبر على الخلق .
3- تكاثر تواضعك كلما ازددت علما .
4- الهرب من حب الترؤس والشهرة والدنيا .
5- هجرة دعوى العلم .
6- إساءة الظن بالنفس ، وإحسانه بالناس ، تنزهاً عن الوقوع بهم ، وقد كان عبدالله بن المبارك إذ ذكر أخلاق من سلف ، ينشد :

لا تعرضن بذكرهم مع ذكرنا
         ليس الصحيح إذا مشى كالمقعد .

45- زكاة العلم :
أدّ ” زكاة العلم ” صادعاً بالحق ، أمَّاراً بالمعروف ، نهاءً عن المنكر ، موازناً بين المصالح والمضار ، ناشراً للعلم ، وحب النفع ، وبذل الجاه ، والشفاعة الحسنة للمسلمين ، في نوائب الحق والمعروف .

وعن أبي هريرة رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث ، صدقة جارية أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له ” رواه مسلم وغيره .

قال بعض أهل العلم (1) : هذه الثلاث لا تجتمع إلا للعالم الباذل لعلمه ، فبذله صدقة ، ينتفع بها ، والمتلقي لها ابن للعالم في تعلمه عليه .

فاحرص على هذه الحلية ، فهي راس ثمرة علمك ، ولشرف العلم ،فإنه يزيد بكثرة الإنفاق ، وينقص مع الإشفاق ، وآفته الكتمان .

ولا تحملك دعوى فساد الزمان ، وغلبة الفساق ،وضعف إفادة النصيحة ، عن واجب الأداء والبلاغ ، فإن فعلت فهي فعلة يسوق عليها الفساق الذهب الأحمر ، ليتم لهم الخروج على الفضيلة ، ورفع لواء الرذيلة .

يتبع لاحقا ..

هامش :
1- تذكر السامع والمتكلم

صور : ( الراى ) ، شبكة الانترنت 

 

تسجيل صوتي ( يوتيوب )

الشيخ عبدالرزاق البدر – حلية العمل بالعلم 

 

طالع الحلقة السابقة ( العشرون ) : ( لن تكون طالب علم متقن حتى تستكمل أدوات فنه  )

 تواصل معنا 

اترك تعليقاً