الشاعر الذي لا يُعرف له دين ولا ملة 

 

4 شخصيات تسموا ب(أمرؤ القيس) في تاريخ الجاهلية والإسلام !!

 

مشهد يجسد امرؤ القيس الأمير الضال
مشهد يجسد امرؤ القيس الأمير الضال

 

تراثنا – د . محمد بن إبراهيم الشيباني (*) :

 

في مقالة سابقة عن أمريء القيس ، حيث اشتهرت بين جمهور القراء ، يسألونني عنها دائما ، ومازالوا يطلبونها مني .

 

ولتتمة موضوع أمريء القيس الشاعر الجاهلي( نحو 497 – 545 م ) وقائد الشعراء ، أضيف معلومات قديمة حديثة ، لأحاديث نبوية لم تصح ، وروايات نقلت في تاريخه .

 

روايات لم تصح 

 

أمرؤ القيس
أمرؤ القيس

يروي عن نبينا عليه الصلاة والسلام أنه قال :” أمرؤ القيس صاحب لواء الشعراء إلى النار ” ، رواه أحمد في مسنده ، وانظر تحقيق أحمد شاكر له ، (93011 ) قال : هذا اسناد ضعيف جداً .

 

وجاء في الحديث الآخر : ” أمرؤ القيس قائد الشعراء إلى النار ، لأنه أول من احكم قوافيه ” ، وقد ضعَّف هذا الحديث ، المناوي وابن عساكر وابو عروبة بالأمس ، والألباني اليوم في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 392 ) وضعيف الجامع ( 48301) .

 

ويقول ابن قتيبة في عيون الأخبار ( 144، 143 ،1 ) قصة يذكرها الأدباء ، فيها هذا المعنى ، ينسبون فيها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في شأن أمريء القيس : ” ذلك رجل مذكور في الدنيا ، شريف فيها ، منسي في الآخرة ، خامل فيها ، يجيء يوم القيامة معه لواء الشعر إلى النار ” ، والرواية هذه موجودة عند ابن الكلبي ( ص 74 – 75 ) ، ونقلها الأدباء عنه مثل صاحب الأغاني وياقوت الحموي .

 

غير معروف عند المحدثين 

يقول العلامة أحمد شاكر ( يرحمه الله ) وتعقبته في تعليقي على الشعراء ، بأنها غير معروفة عند المحدثين ، وهم الحجة في ما يُنسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الاخبار ، وختم : وهذا كما ترى أسناد مظلم ، لا تقوم به حجة ، بل لا تقوم له قائمة ، وإنما هي كلها ، روايات ضعاف ، متهافتة ، يضعف بعضها بعضاً “.

 

أقرأ أيضاً :

وقفات مع أمرؤ القيس  للكاتب د . محمد الشيباني .

 

 امرؤ القيس ومكيدة الروم  للكاتب  عادل الغضبان .

 

مضطرب طفلاً وكهلاً

لا يُعرف ما الدين الذي مات عليه أمرؤ القيس ، وقد كثر الأختلاف في ما كان يدين به ! وأما ” سقط اللوى ” و “الدخول ” و ” حومل ” و ” متوضح ” و “المقراة ” ، فأماكن وردت في مطلع معلقته ، قيل إنها من اعمال دمشق وحوران ، وقيل هي من نجد ، وقيل أن الديار التي يصفها كلها ديار بني أسد .

 

 وأمرؤ القيس مضطرب الطفولة ، مضطرب الشباب والكهولة ، فلهذا سمي ب ( الملك الضليل ) ، لاضطراب أمره طول حياته .

 

اربعة أمرؤ قيس !

 

في التاريخ ، هناك أربعة سموا بامريء القيس على ما حكاه الزركلي :

 

  • امرؤ القيس بن عانس (… نحو 645 م ) أسلم .
  • امرؤ القيس الأول ( … نحو 328 م ) تنصر .
  • امرؤ القيس الثاني ( … نحو 403 م ) وثني يسمى بالمحرق ، لأنه أول من عاقب بالإحراق بالنار .
  • امرؤ القيس الثالث ( … 64 م ) جاهلي من ملوك العراق .

 

عزيزي القاريء ، لعلي في هذه المقالة وضحت لمن يسألني عن هذه الشخصية ، عن صحة الأحاديث فيها ، بل زدت ما ترى في هذه العجالة من المعلومات مع مصادرها العلمية والتاريخية .

 

والله المستعان ..

(*) : رئيس مركز المخطوطات والتراث والوثائق ورئيس مجلة تراثنا 

 

تواصل مع تراثنا 

اترك تعليقاً