ناظرت في المجالس وأكلت مع الصوفية الهرائس وطُردت من المساجد

” المقدسي”

فوائد الترحال والسفر لطالب العلم
فوائد الترحال والسفر لطالب العلم

تراثنا – التحرير : يحتاج طلبة العلم اليوم على ما يربطهم بسلفهم من علماء الإسلام والعربية .. وما قدموا من الخير للإسلام والمسلمين للاستفادة من جهودهم والسير وفق ما ساروا عليه من مراحل التلقي والتعليم وما بذلوا من وقت وجهد ومال في سبيل ذلك ، حيث ركبوا السهل والصعب في سبيل التحصيل وبال بعضهم الدم من الجوع والعطش والسير على الإقدام من بلد إلى آخر ، وهذا ما حصل لابن القيسراني المحدث ، والبعض الآخر باعوا كتبهم التي جمعوها والفوها لا لزهد فيها إنما لحاجة الجوع وتقويم الصلب .

• المقدسي عن رحلاته في طلب العلم : تفقهت وتأدبت وتزهدت وتعبدت وأدُبت ،وخطبت على المنابر ، وأذنت على المنائر ، واقمت في المساجد.

• وخالطت حيناً السلطان ، وملكت العبيد ، وحملت على رأسي الزبيل ، واشرفت مراراً على الغرق ،وقُطع على قوافلنا الطريق .

يجمل لنا المقدسي في كتابه ” أحسن التقاسيم ” ما عاناه في رحلاته قائلاً : لم يبق شيء مما يلحق المسافرين إلا قد أخذت منه نصيباً غير الكدية ” الشحاذة ” وركوب الكبيرة ، فقد تفقهت وتأدبت وتزهدت وتعبدت وفقٌهت وأدُبت ،

كتاب وصايا ونصائح لطالب العلم
كتاب وصايا ونصائح لطالب العلم

وخطبت على المنابر ، وأذنت على المنائر ، واقمت في المساجد ،وذكرت في الجوامع ، واختلفت إلى المدارس ، ودعوت في المحافل ، وتكلمت ” ناظرت ” في المجالس ، وأكلت مع الصوفية الهرائس ، ومع الخانقائيين الثرائد ، طٌردت في الليالي من المساجد ،وسحت في البراري ،وتهت في الصحاري ، وصدقت في الورع زماناً… وخالطت حيناً السلطان ، وملكت العبيد ، وحملت على رأسي الزبيل ، واشرفت مراراً على الغرق ، وقُطع على قوافلنا الطريق ، وخدمت القضاة الكبراء ، وخاطبت السلاطين والوزراء … وعريت وافتقرت مرات ..
هكذا.. لقد استفادوا من هذه البلايا وزارد علمهم وكثرت مشايخهم وتلامذتهم ، ولاقوا شهرة واسعة وإقبال كبير عليهم في حياتهم ، وعلى كتبهم بعد مماتهم .
هؤلاء سلفنا الصالح الذين إذا ذكرناهم ترحمنا عليهم وحزنا علي أوضاعهم التي لو كانت أحسن مما كانت لأفادوا أكثر وأكثر ” لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ” فهل من مدكر ؟
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات …

• كتاب ” وصايا ونصائح لطالب العلم لعبدالرحمن بن الجوزي ” انتقاها وعلق عليها وخرج أحاديثها د . محمد بن ابراهيم الشيباني .

 

رابط الكتاب هنا

الصفحة الرئيسية لتراثنا هنا

خدمة تلقي الاخبار المجاني هنا

اترك تعليقاً

اغلق القائمة