متفرقات تراثية من جعبة الباحث والإعلامي باسم اللوغاني ( 1 )

المكتبة البريطانية في لندن
المكتبة البريطانية في لندن
خالد أبوقدوم
خالد أبوقدوم

تراثنا – كتب خالد بوقدوم : حفلت جعبة الباحث التراثي الزميل الإعلامي باسم اللوغاني برؤية وخبرات تستحق التوقف عندها ، تراكمت لديه من واقع لقاءاته الثرية، وبحثه الدؤوب بين سطور كتب التاريخ الكويتي ، ارتأت على اثرها تراثنا نشر اجاباته على استفساراتها عبر زاوية ( تراثيات اللوغاني ) الاسبوعية.

الباحث باسم اللوغاني

الباحث اللوغاني

  • عكفت على قراءة كل ما يخص وثائق تاريخ الكويت في المكتبة البريطانية من 9 صباحا حتي 4 عصرا يومياً .

  • من وثائق المكتبة البريطانية وثيقة وقعها الشيخ مبارك مع ناكس المندوب البريطاني بشأن عقد أيجار أرض بالشويخ .

  • الشيخ أحمد الجابر يشكو جمرك الفاو إلى المعتمد البريطاني بسوء التعامل مع النواخذة علي الثنيان وعيسي العسعوسي .

  • وثيقة أول سيارة دخلت الكويت اشتراها الشيخ مبارك الصباح من الهند ماركة منيرفا”بلجيكية الصنع .

  • وثيقة بريطانية توثق شكوى كويتية إلى المعتمد البريطاني في الكويت  بسرقة حصان ونقله إلى العراق !!

  • أول مخالفة مرورية بحق عيسى العبدالجليل واول حادثة دهس لسائق الشيخ عبدالله الجابر لرجل يدعى حنيف المزيعل .

سمو الأمير صباح الأحمد يلتقي الباحث باسم اللوغاني
سمو الأمير صباح الأحمد يلتقي الباحث باسم اللوغاني

عُرف عن الباحث باسم اللوغاني كثرة استشهاده بوثائق تاريخية من مصادر متنوعة ، منها كويتية المصدر وعربية وغربية ، فكانت محط استفسار تراثنا وعن كيفية وصولها إليه ، فبادر قائلا مستذكرا المجهود الذي بذله في بلاد الغربة ودراسته الأعلام في الولايات المتحدة : ” ترددي على لندن مكنني من الاطلاع على تلك الوثائق الموجودة بالمكتبة البريطانية ومقرها العاصمة الانجليزية.

المكتبة البريطانية

ويمضي إلى القول :فكنت كلما زرت لندن اتواجد يوميا بالمكتبة من التاسعة صباحاً الى الرابعة عصراً، للاطلاع والقراءة في كل ما يخص تاريخ الكويت، واشتري من المكتبة نسخاً مصورة عما اريده من وثائق”.

الدراسة والتنقلات

الجدير بالذكر أن مضيفنا الباحث اللوغاني سبق له العمل في بداياته مراسلاً صحفياً لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في العاصمة الامريكية واشنطن، غطي خلالها المؤتمرات الصحفية التي يعقدها الناطق الرسمي لوزارة الخارجية في البيت الأبيض.

ثم انتقل عقب التحرير الى نيودلهي للعمل مديراً للمكتب الاعلامي الكويتي لأكثر من ثلاث سنوات، اتجه بعدها للعمل في لندن مديراً ومستشاراً للمكتب الاعلامي الكويتي ، حوالي عامين ، متنقلاً بين المكاتب الإعلامية الدولية، عاد بعدها إلى الكويت عام 1997م ،عمل فيها بجامعة الكويت وغيرها ،وكانت بداية انطلاقته في مجال التوثيق والبحث في التاريخ الكويتي حتى يومنا في عام 1999م .

مبارك والميجر ناكس

وعودة إلى التوثيق والوثائق التي وقع عليها في المكتبة البريطانية وعززت مصداقية بحوثه وتقاريره التاريخية ، يضرب اللوغاني أمثلة عليها فيقول :” وعلى سبيل المثال :الوثيقة السياسية التي وقعها الشيخ مبارك، والميجر ناكس المندوب السياسي البريطاني في الكويت عام 1907م وهي عبارة عن عقد ايجار لأرض الشويخ، بين الشيخ والدولة البريطانية، تُعد وثيقة نادرة كنت أول من نشرها بكتابي “وثائق كويتية ” .

أول سيارة دخلت الكويت للشيخ مبارك الصباح الحاكم
أول سيارة دخلت الكويت للشيخ مبارك الصباح الحاكم

شكوى كويتية ضد جمرك الفاو

ويستأنف قائلا : “وثيقة اخرى مؤرخة بالتاسع من يناير عام 1939 وتبين عرض المعتمد البريطاني ديغوري على الشيخ احمد الجابر، تعيين مستشار للمساعدة في ادارة شؤون البلاد، ووثيقة ثالثة عام 1923 ارسلها الشيخ احمد الجابر إلى المعتمد البريطاني في الكويت، يشكو فيها من سوء معاملة جمرك الفاو لأثنين من نواخذة الكويت وهما : علي الثنيان وعيسى العسعوسي.

وثيقة عدسانية
وثيقة عدسانية

الوثائق العدسانية

ويستطرد : ” من بين الوثائق المهمة الرجوع إلى الوثائق العدسانية ، ومن بينها وثيقة ترجع الى عام 1864م ، وفيها وثق القاضي محمد بن عبدالله العدساني، حصص الورثة من ابناء ابراهيم بن عبد الجليل”.

أول سيارة في الكويت

التدريس في الكويت قديما
التدريس في الكويت قديما

وبمنأى عن السياسة وتبعاتها، يكشف اللوغاني توثيقه لوقائع عدة لها متعلقات بالحياة اليومية في الكويت فيقول : أول سيارة دخلت الكويت بوثيقة ، اشتراها الشيخ مبارك الصباح امير الكويت الأسبق من الهند ماركة “منيرفا” بلجيكية الصنع”.

أول مخالفة وحادث تصادم

وطالما يدور الحديث عن السيارات والمركبات فكان لزاماً على ضيفنا أن يستطرد في بعض تفاصيلها المتعلقة بها ، فقال :” ينبغي الإشارة أن أول وثيقة تؤكد وقوع مخالفة مرورية بالكويت سجلت بحق عيسى يوسف العبدالجليل، بتاريخ 22ـ9ـ 1938 م، بينما سُجلت اول حادثة دهس باسم ( صادق ) سائق الشيخ عبدالله الجابر عام 1937م ، وكانت بحق رجل مسن كفيف يدعى حنيف المزيعل، دفع الشيخ احمد الجابر ديته وكانت ثمانمائة ريال” .

وثيقة سرقة حصان !

ويمضي قائلا : “وحتى الوثائق الجنائية كان لها حظا لا يستهان به لدى المكتبة البريطانية حيث وثقت احدى الوثائق سرقة حصان بمنطقة الجهراء عام 1922 م، وعندما بلغ الامر حاكم البلاد الشيخ احمد الجابر، كتب كتابا رسميا ًالى المعتمد البريطاني في الكويت يبلغه بالسرقة، ويفيده بنقل الحصان الى العراق، فتم اتخاذ اللازم، وقبض على السارق واعيد الحصان الى صاحبه خلال اسبوعين فقط “.

يتبع لاحقاً

الحلقة رقم (2)

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – . حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق • تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً. التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه –
هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً