مكتبات دُمرت إما تعمداً أو عرضاً 

حرائق و حروب وكوارث طبيعية دمرتها واتلفتها

حريق مكتبة الأسكندرية
رسم تصويري لحريق تعرضت مكتبة الأسكندرية

تراثنا – تواصل اجتماعي :

على مدى العصور والأزمنة الماضية .. تعرضت المكتبات ودور العلم الحافلة بشتى كنوز المعرفة والعلوم الأنسانية و العلمية الطبيعية وغيرها للدمار  والتلف والنكبات على مختلف مشاربها واهتماماتها .

  • أحراق مكتبات المكسيك المتعلقة بحضارات المايا ، ومحاكم التفتيش في أسبانيا تحرق مكتبات المسلمين والمخالفين .

  • المغول يحرقون مكتبة بغداد بقيادة هولاكو ، وأحراق 300 ألف كتاب في القسطنطينية ،

  • إتلاف وحرق كتب شعب الأنكا التي دونوا فيها تاريخهم ، وحرق مكتبة بيزنطة وأكثر من مليون كتاب ،

  • الشعب الروماني يتلف مكتبة روما وعشرة ألاف مخطوطة ، وتدمير كتب عالم برتغالي توصل لصنع أول طائرة .

وتنوعت اسباب الدمار والتلف ، على مدى العصور المتعاقبة ، فمنها من دمُر في صولات وجولات الحروب والمعارك ، ومنها من تعرض للحريق المتعمد ، ومنها ما ذُكر زورا ونُسب إلى عمرو بن العاص حرق مكتبة الإسكندرية بمشورة مدعاة عن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، او اكتسحته كوارث طبيعية ، مثل كوارث الزلازل والبراكين وثورات الشعوب على حكامها ، وطمس الهوية الجمعية الثقافية لشعوب معينة ، أو نتيجة سوء الحفظ ، وسواها ..

فلم يبق منها إلا النذر اليسير  ، الذي يكشف بصيص ضوء عظم ما كانت عليه الحضارة البشرية وتقدم معارفها في مجالات عدة في تلك  العصور .

وفي السياق ، انتقت تراثنا لقرائها ومتابعيها ، المنشور ( ادناه ) المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ذات الاهتمام بالشأن التراثي والتاريخي ، وفيها وصف لجرائم تعرضت بعض المكتبات عبر التاريخ ، وغاب كثير منها عن الذكر ..وهو جهد يشكر عليه القائمون عليه  .

جرائم في حق الكتب التاريخية والتراثية
جرائم في حق الكتب التاريخية والتراثية

 

تواصل معنا 

اترك تعليقاً