حَمَل همّ الأمة الإسلامية على عاتقه ودعاهم إلى التمسك بثوابتهم 

د . بكر ابو زيد
د . بكر ابو زيد – ير حمه الله 

تراثنا – التحرير :

تميزت كتابات ومحاضرات الشيخ بكر بن عبدالله أبوزيد – يرحمه الله – بالتصدي الصريح للباطل وأهله ، بدون مداهنة ولامواربة ، بالأدلة والبراهين الشرعية والعقلية الدامغة، وحرص بشدة على تنقية صفوف المجتمع الإسلامي من الدخلاء والمندسين، وبالأخص تهذيب سلوكيات واخلاق  الدعاة منهم ، خشية الانزلاق وراء زخرف الدعوات البراقة ، التي تستهدف سلخ المسلم عن عقيدته وولاءه لدينه، وجعله تابعا ذليلاً لأهل الزيغ والضلال ، فيَضلون ويُضلون.

وقد حرص مركز المخطوطات والتراث والوثائق على اقتناء كتبه ، ونشر جانب منها في حلقات على موقع ( تراثنا ) الالكتروني ، لما فيها من فوائد جمة ، قد لا تتوفر بما فيها من إجمال ودقة التعبير وقوة الاستدلال لدى سواه ، وفي السطور اللاحقة نلقي الضوء على بعض اصداراته من مقتنيات مكتبة المركز .

  • حارب بقلمه البدع والخرافات وأهل الباطل وحذَّر منهم .. وسأل الله أن يجعل كتبه مادة تُدرس في المساجد والمدارس .. فتحقق له ما تمنى !

  • شدَّدَ على طالب العلم ودعاه إلى التحلي بآدابه وحمله ، وأدبه مع نفسه ، ومدرسه ، ودرسه ، وزميله ، وكتابه ، وثمرة علمه ، وهكذا في مراحل حياته.

  • حذر من المدارس الأجنبية الإستعمارية في بلاد المسلمين ووصفها بأنه نجحت فيما عجزت عنه الحربين العالميتين وصهرت المسلمين معهم في قالب واحد ، فلا ولاء ولا براء ،

شرح كتاب حلية طالب 

شرح كتاب حلية طالب العلم لأبو بكر أبوزيد بشرح محمد بن صالح العثيمين - يرحمهما الله

كتاب ( شرح كتاب حلية طالب العلم ) لفضيلة الدكتور بكر عبدالله أبوزيد ، بشرح فضلية الشيخ محمد بن صالح العثيمين ( يرحمهما الله ) ، وهذه النسخة مخرجة الأحاديث من منشورات مكتبة مصعب عمير الإسلامية ، تقع في 175 صفحة من حجم الوسط ، ولم يتم الاشارة إلى تاريخ الطبعة .

وقد بيَّن الشيخ أبوزيد – يرحمه الله – الغرض من تأليف الكتاب في مقدمته ما يشير إلى أنه يأمل ان يدرج مادتها في فواتح دروس المساجد والدراسة النظامية (1) راجيا أن تكون فاتحة خير في التنبيه على إحياء هذه المادةالتي تهذب الطالب ، وتسلك به الجادة في آداب طالب العلم وحمل العلم وأدبه مع نفسه ، ومدرسه ,ودرسه ، وزميله ، وكتابه ، وثمرة علمه ، وهكذا في مراحل حياته .

مختصر حراسة الفضيلة

مختصر حراسة الفضيلة لأبو بكر أبو زيد - يرحمه الله

كتاب (مختصر حراسة الفضيلة ) تأليف د . بكر بن عبدالله أبوزيد “يرحمه الله ” ،واختصره سعد بن عدنان الخضاري ، يقع الكتاب في 96 صفحة من الحجم الوسط ، توزيع (الطبعة الأولى ) شركة مكتبة الإمام الذهبي للنشر والتوزيع ، فرعها الرئيسي في الكويت ، ولها فرع في الرياض ( التراث الذهبي ) .

يوضح المؤلف – يرحمه الله – التنازلات في الدين التي دخلت على النساء المسلمات وبالاخص “الداعيات إلى وطالبات العلم ” بالتأثر بمن في قلوبهم مرض من المنافقين ممن وصفهم من بني جلدتنا ، وضرب أمثلة عدة ، منها قوله :” فقد رأينا أن الخمار استبدل “بالنقاب “، وأن ” عباءة الرأس ” اصبحت  “عباءة كتف “..

ويمضي إلى القول : ” وبعضهن تُصور يومياتها في برامج التواصل الاجتماعي من باب الدعوة – كما تزعم – فبدأت تصور كوب قهوتها وكتابها ! ثم بدأت تُظهر بديها في الصور ..”

ثم يقول مستدركا : ” وليس المقصود من هذه المظاهر هو الحكم عليها بالحرمة أو الكراهة أو أي حكم شرعي آخر ،و إنما المقصود بيان صور التنازل عن أسوار العفاف وحصون العفة والفضيلةالتي كان النساء في الماضي القريب لا يساومون عليها .

المدارس العالمية

المدارس العالمية - الأجنبية الإستعمارية تاريخها ومخاطرها لأبوبكر أبوزيد - يرحمه الله

كتاب ( المدارس العالمية ..الأجنبية – الإستعمارية .. تاريخها ومخاطرها ) تأليف د بكر بن عبدالله أبو زيد – يرحمه الله  ، يقع الكتاب في 79 صفحة من الحجم الوسط ( الطبعة الأولى ) النشر والتوزيع ( ألفا للنشر والتوزيع ) في مصر ، سنة رقم الأيداع أ2006 .

حذر الشيخ في كتابه من انتشار المدارس الاجنبية الغربية الاستعمارية في بلاد المسلمين ، إذ لم يبق منها بلد إلا دخلته هذه الكارثة : ” سوى حرم الإسلام قلب جزيرة العرب – فقد حماها الله منها ” ، غير انه أشار أنه في عام 1419 هجرية  امتد نفوذها  إلى قلب الجزيرة ، وفعلت ما  لم تفعله الحربين العالمتين ، حيث تصدى لها المسلمون ، وأفاد أنه بعد الحرب العالمية الثانية تحول هجوم أهل الصليب إلى ( الاستعمار الفكري ) ،وهو أشد وأنكي من حربهم المسلحة ، ليصبح العالم الاسلامي غربيا في اخلاقه ومقوماته ، متنافرا مع دين الإسلام الحق ..

الإبطال

كتاب الإبطال لنظرية الخلط بين الإسلام وغيره من الأديان لأبوبكر أبوزيد - يرحمه الله

كتاب ( الإبطال لنطرية الخلط بيم دين الإسلام وغيره من الأديان ) تأليف بكر بن عبدالله أبو زيد ، الطبعة الثانية – إيداع عام 1421 هجرية ، تقع في 141 صفحة من الحجم الصغير ، صادر عن دار علم الفوائد للنشر والتوزيع في مكة المكرمة .

بعد ان علن الشيخ – يرحمه الله – في مقدمة الكتاب البراءة من التثليث عند النصارى وعقائد اليهود ومن صار على نهجهم من مدارس علمانية وسواهم في بلاد المسلمين قال : “نظرية الخلط بين الإسلام بين الإسلام وبين ما هم عليه من دين محرف منسوخ ” وزرع خلاياهم في أعماق أمة الإسلام في كل صقع ودار ، وصهر المسلمين معهم في قالب واحد ، فلا ولاء ولا براء ، ولا تقسم للملا إلى مسلم وكافر أبدا ،ولا لتعبدات الخلاق إلى حق وباطل ، .. خحتى بلغت الحال ببعضهم إلى فكرة : اطبع القرآن الكريم ،والتوراة والإنجيل ” في غلاف واحد ؟..وتساءل في ختام مقدمته : ” فما جوابكم يا علماء الإسلام “ ؟؟

براءة أهل السنة

كتاب براءة أهل السنة من الوقعية في علماء الأمة لأبو بكر أبو زيد - يرحمه الله

رسالة ( براءة أهل السنة من الوقيعة في علماء الأمة ) بقلم د . بكر بن عبدالله أبو زيد _ يرحمه الله ، تقع الرسالة في 51 صفحة من الورق ذي الحجم الصغير ، الطبعة الثانية عام 1987 م ((2)، أجيزت من إدارة المطبوعات بوزارة الإعلام في الرياض .

يبدأ الكتاب بتقريض من الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز – يرحمه الله – موجه إلى ( حضرة الأخ المكرم صاحب الفضيلة العلامة الدكتور بكر بن عبدالله ابو زيد – وكيل وزارة العدل ) مبيناً اطلاعه على الرسالة فقال : ” … وفضحتم المجرم الآثم (…) بنقل ما كتبه من السب والشتم والقذف لأهل العلم والأيمان ، واستطالته في اعراضهم وانتقاده لكتبهم ، إلى آخر ما فاء به ذلك الأفاك الأثيم ، عليه من الله ما يستحق كما أوضحتم أثابكم الله ، تعلق تلميذه (…) به ، وولاءه له وتبجحه باستطالة شيخه المذكور في أعراض أهل العلم ..وقد سبق أن نصحناه بالتبريء منه وإعلان عدم موافقته على ما صدر منه ، وألححنا عليه في ذلك ، ولكنه أصر على موالاته له  ، هداه الله للرجوع إلى الحق ، وكفى المسلمين شره وأمثاله .

هوامش :

1- وقد تحقق ذلك بفضل الله انتشار هذه المادة التهذيبية بكثرة الشروح لها من قبل العلماء ، ومنها ما هو مدرج في محاضرات على مواقع الانترنت .

2- الطبعة الأولى والثانية في ذات العام 1408 هجرية ( 1987 م ) .

طالع حلقات كتاب (حلية طالب العلم ) للدكتور العلامة بكر أبوزيد -يرحمه الله 

اترك تعليقاً