حلية طالب العلم  الحلقة 19

تفادياً وقوع طالب العم في التحريف والتصحيف والغلط والوهم

الملا ( المطوع ) وطلبته في الكتاتيب
القراءة والضبط على شيخ مقتن

تراثنا – التحرير :

يمثل كتاب ” حلية طالب العلم ” للشيخ د . بكر بن عبدالله أبوزيد ” يرحمه الله ” ركيزة هامة لطالب العلم ، بما تضمنه من إرشادات وسمات قيمة ينبغي أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي لتكون “حلية ” له ولعلمه..ونستكمل في الحلقة (19)  بقية تبويبات حلية طالب العلم .

د .بكر أبو زيد "رحمة الله عليه"

 د . بكر ابوزيد :

  • احرص على قراءة التصحيح والضبط على شيخ متقن ، فهذا الحافظ ابن حجر قرأ البخاري في عشرة مجالس كل مجلس 10 ساعات .

  • جَرد المطولات من أهم المهمات ، لتعدد المعارف وتوسيع المدارك ، واستخراج مكنونها من الفوائد والفرائد .

37 – قراءة التصحيح الضبط

يقول د أبو زيد ” يحرمه الله ” تحت هذا التبويب في الحلية : احرص على قراءة التصحيح والضبط على شيخ متقن ، لتأمن من التحريف والتصحيف والغلط والوهم .

ومضى موضحاً : وإذا استقرأت تراجم العلماء – وبخاصة الحفاظ منهم – تجد عدداً غير قليل ممن جَرَدَ المطولات في مجالس أو أيام قراءة وضبط على شيخ متقن .

أمثلة ونماذج 

تقييد العلم وكتابته
قرأ الفيروز ابادي صحيح مسلم على شيخة قراءة ضبط في ثلاثة أيام 

ويضرب – يرحمه الله – امثلة تستثير الهمة وليُقتدى بها ، فيقول : فهذا الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى – قرأ صحيح البخاري في عشرة مجالس ، كل مجلس عشر ساعات ، وصحيح مسلم في أربعة مجالس ، في نحو يومين وشيء من بكرة النهار إلى الظهر ، وانتهى ذلك في يوم عرفة وكان يوم الجمعة سنة 813 هجرية ، وقرأ النسائي الكبير في عشرة مجالس ، وانتهى في يوم عاشوراء عام 814 هجرية ، وقرأ سنن ابن ماجة في أربعة مجالس ، ومعجم الطبراني الصغير في مجلس واحد ، بين صلاتي الظهر والعصر .

وشيخه الفيروز آبادي ، قرأ في دمشق صحيح مسلم على شيخه ابن جهبل ، قراءة ضبط في ثلاثة أيام .

ويسـتأنف قائلا : للخطيب البغدادي والمؤتمن الساجي ، وابن الأبار وغيرهم في ذلك عجائب وغرائب يطول ذكرها ، وانظرها في : السير للذهبي 18 /277 ، 279 ، 19 / 310 ، 21 /253 ،وطبقات الشافعية للسبكي 4/30 ،والجواهر والدرر للسخاوي 1 /103-105 ،وفتح المغيب 2/46 ، وشذرات الذهب 8/121 ، 206 ، وخلاصة الأثر 1/72 -73 ، وفهرس الفهارس للكناني ، وتاج العروس 1/45 -46 …فلا تنس حظك من هذا.

38 – جرد المطولات
وعن هذا التبويب يوضح الدكتور أبو زيد انه : من أهم المهمات ، لتعدد المعارف وتوسيع المدارك ، واستخراج مكنونها من الفوائد والفرائد ، والخبرة في مظان الأبحاث والمسائل ومعرفة طرائق المصنفين في تآليفهم واصطلاحاتهم فيها .

و يختم – يرحمه الله – قائلا : قد كان السالفون يكتبون عند وقوفهم ” بلغ ” حتي ، لا يفوته شيء عند المعاودة ، لا سيما مع طول الزمن .

يتبع لاحقا : حسن السؤال

*طالع الحلقة السابقة ( 18 ) : أجموا القلوب بطرائف الحكم .

للتواصل

تُطلب جميع منشورات مركز المخطوطات والتراث والوثائق من ( دار الوراقين للنشر والتوزيع – الجابرية ) ، ص . ب : 3904 الصفاة 13040 الكويت ، خط دولي (+965 ) هاتف :25320900 – 25320901 ، ناسخ ( فاكس ) : 25320902 ، shaibani@.makhtutat.org ، www.makhtutat.org

منصاتنا الالكترونية

تراثنا الألكترونية منصة تويترمنصة انستغراممجلة ( تراثنا ) الورقيةموقع مركز المخطوطات الالكتروني.

اترك تعليقاً