سويلفات ملوك الشرق والغرب7

الحكم قضائيا باشهار الافلاس
الحكم قضائيا باشهار الافلاس على الملك أدوارد الثالث 

تراثنا – التحرير :
” في يقيني أن لا شيء يحل محل النادرة اللطيفة ، فهي تقرب منا أولئك الذين يجعل البعد منهم أناساً عظاماً ، أو أناساً مشوهين ، انها في الواقع ، الرسوم التي تزين مجلداً ضخما ..” التاريخ الصغير ” لمؤلفه سمير شيخاني * ( الحلقة 7 ) .

من سوالف الشرق والغرب :

  • ملك جزائري يلقي في طريق الاسبان الحجارة الكريمة والذهب بقيمة 3 ملايين دولار لأعاقه اللحاق به .

  • نصب ولاية سكان سوكيت الهندية ممثلا جوالا اعجبهم أداءه المسرحي مهراجا عليهم !

  • تمتع الملك مارديان بذاكرة خارقة يعرف أسماء جنوده المحالين للتقاعد ورتبهم واعمارهم وأماكن أقامتهم في الأمبراطورية !

الملك الذي فرش طريق عدوه طريق بالذهب  !
إنه الملك عروج الجزائري (1474 -1518 ) الذي كان يفر من طريق جيش اسباني يحاصر قلعة تلمسان .

فلقد حاول أن يؤخر اعداءه عن اللحاق به ، فراح يلقي بالحجارة الكريمة والذهب في طريقه ، فبدد هكذا ما تبلغ قيمته 3 ملايين دولار ،ولكن دون أي فائدة ، إذ جمع الإسبان الثروة المنثورة تلك ، واستدلوا على الطريق إلى سلكه الملك ، وفتكوا به في نهر هويكسدا .

الملك المفلس
كان الملك ادوارد الثالث البريطاني أول ملك في التاريخ يُحكم عليه قضائيا بالافلاس .
فقد صدرت بحقه عريضة بالافلاس سنة 1339 ، عندما اعلن أنه عاجز عن تسديد قرض بمبلغ 6 ملايين و675 ألف دولار .

تاج عرش الملك لمهرج

توج سكان ولاية سوكيت الهندية ممثلا متجولا ملكا عليهم لتفوقه في الأداء في القرن الخامس عشر !

توج سكان ولاية سوكيت الهندية ممثلا متجولا ملكا عليهم لتفوقه في الأداء في القرن الخامس عشر !

في 1416 م ، أقصى سكان ولاية سوكيت – ومساحتها 350 ميلاً مربعاً ، وعدد سكانها 60 ألفاً ، وتقع في البنجاب بالهند – أميرهم المهراجا لعجزه ، وعدم قدرته .

وللعثور على خليفة له ، لجأوا إلى البحث عنه بين أشهر ممثلي الهند ، وقد تمت دعوتهم للأشتراك في مسرحية تاريخية ، تقدم في حديقة القصر الملكي في سوكيت .

وقد شهد الحفلة كل السكان ، وكان الممثل الذي يحظى بأعظم قدر من التصفيق هو الذي سيعلن أميراً على سوكيت .

وكان الفائز في الاختبار ممثلاً متجولاً يدعي ميان ميدان ، ذلك بأن التصفيق الذي تعالى استحسانا لتمثيله كان من القوة والطول بحيث أن زملاءه الممثلين أقروا بتفوقه وانتصاره سلفاً .

ونُقل مباشرة من المسرح ، وآُجلس على العرش وحكم ستة وعشرين عاماً بالاسم التقليدي مادان ساين ، وحكمت سلالته من بعده الولاية حتى اليوم الذي أصبحت الهند جمهورية ديمقراطية مستقلة 1949 م .

ذاكرة ملكية جبارة
كان باستطاعة الملك الروماني هادريان ( 76 -138 ) أن يكتب ويقرأ ، ويملي على الغير ، ويشترك في الحديث في آن واحد ، وكان باستطاعته أيضا أن يذكر اسم ورتبة وعمر ومكان إقامة كل واحد من جنوده المحالين على التقاعد في أرجاء الإمبراطورية المترامية الأطراف .

ليحل بي ألمك
لما قيل لبابار ، أول امبراطور مغولي في الهند ، الذي عاش بين سنة 1483 و1530 م ، ان ابنه الأمير همايون على فراش الموت ، صاح :” ليحل بي ألمك ، ليحل بي عذابك !” .
وفي ذلك اليوم نفسه ، شفى الأمير ولي العهد ، وتوفى بابار من جراء الحمى التي اصابت أبنه في 26 كانون الأول سنة 1530 م .

كتاب التاريخ الصغير

*– سمير شيخاني ” يرحمه الله ” : مؤرخ وأديب لبناني (1923 -1996 ) رئيس الدائرة الثقافية في لبنان “إذاعة لبنان” له مئات الأبحاث والمقالات والتحقيقات المنشورة في كبريات الصحف اللبنانية مثل النهار والبيرق وغيرها ، وله 47 كتابا.

مسك الختام
قال علي بن ربيعة : شهدتُ على علي بن أبي طالب رضي الله عنه أتي بدابة ليركبها ، فلما وضع رجله في الركاب ، قال : باسم الله ثلاثاً، فلما استوت على ظهرها قال : الحمد لله ثم قال : (سبحان الذى سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون ) .
الأذكار/ د . الشيباني

طالع الحلقة السابقة ( السادسة ) : الخليفة الذي طاف بغداد شحاذا

الصور : ( BHR ) – شبكة الأنترنت

للتواصل

تُطلب جميع منشورات مركز المخطوطات والتراث والوثائق من ( دار الوراقين للنشر والتوزيع – الجابرية ) ، ص . ب : 3904 الصفاة 13040 الكويت ، خط دولي (+965 ) هاتف :25320900 – 25320901 ، ناسخ ( فاكس ) : 25320902 ، shaibani@.makhtutat.org ، www.makhtutat.org-

منصاتنا الالكترونية

تراثنا الألكترونية منصة تويترمنصة انستغراممجلة ( تراثنا ) الورقيةموقع مركز المخطوطات الالكتروني.

اترك تعليقاً