قروي دُعى للعشاء فاصبح مهراجا لولاية هندية

سويلفات ملوك الشرق والغرب 6

خلفاء بني العباس
خلفاء بني العباس

تراثنا – التحرير :

” في يقيني أن لا شيء يحل محل النادرة اللطيفة ، فهي تقرب منا أولئك الذين يجعل البعد منهم أناساً عظاماً ، أو أناساً مشوهين ، انها في الواقع ، الرسوم التي تزين مجلداً ضخما ..” التاريخ الصغير ” لمؤلفه سمير شيخاني (*) ( الحلقة 6 ) .

لم أجد السعادة
الخليفة الأموي عبدالرحمن الثالث الناصر ( 891-962 م) حكم أقوى إمبراطورية في العالم مدة 39 سنة ، من (912-961 م ).

وكان دخله السنوي ما يوازي 336 مليون دولار (1) وكان له أقوى جيش ، وأقوى أسطول بحري ، وكان حريمه يضم 6321 امرأة (2) اختيرت من أجمل نساء الإمبراطورية المترامية الأطراف .

وكان حكيماً ، وعاش عيشة بذخ وفخفخة لا تُوصف ، وبلغت الأموال التي جمعها ما قيمته مليار و600 مليون دولار ، ولكنه مع ذلك كله ، عندما فُتحت وصيته ، وجدوا فيها بخط يده : طوال مدة حكمي الطويل المجيد ، حسبت الأيام التي تمتعت فيها بالسعادة التامة ، فوجدتها لا تزيد عن أربعة عشر يوما فقط !

وقد اتخذ عبد الرحمن الثالث الناصر لنفسه لقب أمير المؤمنين ، وكان من أكبر ملوك القرون الوسطى ، وهو من الخلفاء الستة عشر الذين حكموا الأندلس ، بعد انتقالهم إليها إثر قضاء العباسيين على الأمويين في الشرق .
خليفة يستجدي
الخلفية العباسي القاهر ، الذي كان خليفة مرتين ، وسُملت عيناه وسُجن بعد خلعه عن العرش ثانية سنة 934 ، أطلق ابن أخيه سراحه لما ولي الخلافة .

ولكنه قضى السنوات الست عشرة الأخيرة من حياته يطوف شوارع بغداد مستجدياً أكف المحسنين .

عصمت بك شبيه السلطان
كان عصمت بك (1842 -1906 م) الذي وُلد في اليوم نفسه الذي وُلد فيه السلطان عبدالحميد العثماني – عاهل تركيا – يشبهه شبهاً كبيراً ، بحيث أنه كان يقوم مقامه في الظهور أمام الجماهير أحيانا ،وإلى اليوم لم يُعرف بالضبط من منهما عاش أطول من الأخر !

فقير هندي أصبح أميرا
فقير هندي أصبح أميرا

من مائدة الطعام إلى العرش
في سنة 1875 م ، شغر عرش ولاية بارودا الهندية الشهيرة بغناها الخيالي ، فأذنت الحكومة البريطانية لزوجة المهراجا السابق أنت تختار حاكماً جديداً من بين القرويين الصغار في قرية كفلانا الصغيرة .

كتاب التاريخ الصغير
كتاب التاريخ الصغير

فجمع رجال الشرطة نفراً من صغار القرويين الفقراء الأميين، وقادوهم إلى بارودا ، لاجتياز الامتحان.

فقررت المهراني جمنابي أن تقوم باختبار الطعام الذي يكشف أفضل وأسوأ ما في هؤلاء الأحداث .

وكانوا جميعاً غير مصقولين ، تعوزهم الرقة ، وغير ملمين بآداب المائدة ، ولكن واحداً منهم نجح في الامتحان ، وكان يدعي غوبلراو .

وكان خشناً كالباقين ، ولكن كان على جانب من الذكاء والدهاء ، بحيث أنه راح يراقب المضيفة ،ويقلد تصرفها وهي تأكل ، فكانت مكافأته الجلوس على عرش ولاية بارودا الغنية ، واتخذ لنفسه أسم غايكورا سابا جيروي الثالث ، وحكم مدة 64 سنة !

هامش
1- تعادل تلك القيمة السائدة في سنة طباعة الكتاب عام 1983 م
2- من اقاويل الرواة والحكاة غير المسندة .

*– سمير شيخاني ” يرحمه الله ” : مؤرخ وأديب لبناني (1923 -1996 ) رئيس الدائرة الثقافية في لبنان “إذاعة لبنان” له مئات الأبحاث والمقالات والتحقيقات المنشورة في كبريات الصحف اللبنانية مثل النهار والبيرق وغيرها ، وله 47 كتابا.

طالع الحلقة السابقة ( الخامسة ) : الملك الذي صاهر نفسه مئة مرة !

صورموقع ساطور – شبكة الأنترنت

اترك تعليقاً