انتقاءات من ” حلية طالب العلم ” 10

الابتعاد عن صداقات السوء والابقاء على اصحاب الفضيلة
الابتعاد عن صداقات السوء والابقاء على اصحاب الفضيلة

تراثنا – التحرير : يمثل كتاب ” حِلية طالب العلم ” للشيخ بكر بن عبدالله أبوزيد ” رحمة الله عليه ” ركيزة هامة لطالب العلم ، بما تضمنته من إرشادات قيمة ينبغي أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي ولهذا سميت ب “حلية طالب العلم” .

عَدد المؤلف ” رحمة الله عليه ” نحو 66 ناقضاً من نواقض الحِلى ، سوف ننشرها تباعا لما فيها من فائدة جليلة ، وفي هذه الحلقة ( العاشرة) سوف نستكمل بقية سلسلة بنود الحلية.

د .بكر أبو زيد "رحمة الله عليه"
د .بكر أبو زيد “رحمة الله عليه”

د . بكر أبو زيد 

  • ينبغي عدم الاستماع إلى أهل البدع لكي لا تقر أباطيلهم في القلوب فتجر الوساوس والخطرات الفاسدة .

  • جلد عمر رضي الله عنه ” صبيغ ” بالعرجون لكثرة سؤاله عن متشابه القرآن وأمر المسلمين بعدم مجالسته .

  • كما ان العرق دساس فسوء الأدب دساس ، فصاحب من يعينك على القرب من ربك ويوافقك على شريف غرضك .

  • الاصدقاء ثلاث : صديق منفعة ولذة وفضيلة ، فالأولان منقطعان ، والتعويل على الثالث ” العملة الصعبة “!.

يضرب الدكتور أبو زيد أمثلة منقولة عن ترك أهل البدع ومجانبتهم ، فيقول : ومن النتف الطريفة ، أن أبا عبدالرحمن المقرئ حدث عن مرجئاً ، فقيل له : لم تحدث عن مرجئ ؟ فقال : ابيعكم اللحم بالعظام ” .

فالمقرئ رحمه الله تعالى حدث بلا غرر ولا جهالة ، إذ بين فقال : وكان مرجئا .

رفيق السوء
رفيق السوء

وينقل عن شيخ الإسلام أبي إسماعيل عبدالرحمن بن إسماعيل الصابوني ( م سنة 449 هجرية ) قال رحمه الله تعالى : ” ويبغضون أهل البدع الذين أحدثوا في الدين ما ليس منه ، ولا يحبونهم و لا يصحبونهم ، ولايسمعون كلامهم ، و لا يجالسونهم ، ولا يجادلونهم في الدين ، ولا يناظرونهم ، ويرون صون آذانهم عن سماع أباطيلهم التي إذا مرت بالآذان وقرت في القلوب ، وضرت وجرت إليها من الوساسوس والخطرات الفاسدة ما جرت ، وفيه أنزل الله عز وجل قوله (إِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ) الانعام (68 ) .

وعن سليمان بن يسار أن رجلاً يقال له صبيغ قدم المدينة ، فجعل يسأل عن متشابه القرآن ؟ فأرسل إليه عمر رضي الله عنه وقد أعد له عراجين النخل ، فقال : من أنت ؟ قال : أنا عبدالله صبيغ ، فأخذ عرجوناً من تلك العراجين ، فضربه حتى دمى رأسه ، ثم تركه حتي برأ ، ثم عاد ، ثم تركه حتي برأ ، فدعى به ، ليعود فقال : إن كنت تريد قتلي ، فاقتلني قتلاً جميلاً ، فأذن له إلى أرضه ، وكتب إلى أبي موسى الأشعري باليمن ، لا يجالسه أحد من المسلمين . رواه الدارمي ،و قيل كان متهماً برأي الخوارج .

ادب الزمالة

23 – احذر قرين السوء
و تحت هذا البند يواصل ، د . ابوزيد قائلا : كما أن العرق دساس ، فإن ” أدب السوء دساس ” إذ الطبيعة نقالة ،والطباع سراقة ، والناس كأسراب القطا ، مجبولون على تشبيه بعضهم ببعض ، فاحذر معاشرة من كان كذلك ، فإنه العطب ،” والدفع أسهل من الرفع” .

وعليه ، فتخير للزمالة والصداقة ، من يعينك على مطلبك ، ويقربك إلى ربك ، ويوافقك على شريف غرضك ومقصدك ، وخذ تقسيم الصديق في أدق المعايير :
1- صديق منفعة
2- صديق لذة
3- صديق فضيلة

فالأولان منقطعان ، بانقطاع موجبهما ، المنفعة في الأول ، واللذة في الثاني ، وأما الثالث فالتعويل عليه ، وهو الذي باعث صداقته : تبادل الاعتقاد ( في رسوخ الفضائل لدى كل منهما ،وصديق الفضيلة هذا ” عملة صعبة ” يعز الحصول عليها ) .

قائم الليل
قائم الليل

ومن نفيس كلام هشام بن عبدالملك ” م سنة 125 هجرية ” قوله : ( ما بقي من لذات شيء ، إلا أخ أرفع مؤونه التحفظ بيني وبينه ) .

ومن لطيف ما يقيد قول بعضهم : ” العزلة من غير عين العلم ، زلة ، ومن غير زاي الزهد : علة ” .

حلقات سابقة

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق • تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً.. التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً

اغلق القائمة