العلامةالجاسر جال شرقاً وغرباً في وقت شح فيه المال والمتاع

العلامة الباحث حمد الجاسر
العلامة الباحث حمد الجاسر

تراثنا – في صباح يوم الخميس الثالث من شهر صفر1390 هجرية ( 9/4/1970 م ) خرجت من منزلي ، بعد أن ودعت أم محمد وأبناءها وداع مقبل على سفر ، فسألتني إلى أين ؟ فقلت : لا أدري !

د محمد الشيباني
د محمد الشيباني

ولكن كما يقال في المثل النجدي ” السبلة أو الكويت ! ” ، أي أنني سأسافر على ما أظن أحدى سفرتين طويلة أو قصيرة ، وأصل المثل أن رجلاً من أهل بلدة الزلفي ( في السعودية ) خرج في الصباح من أهله ، وقال لهم : ” أنا ذاهب إلى السبلة أو الكويت “.

وأهل الزلفي ممن عُرفوا بالمغامرة وإطالة الأسفار، ومضى لهم زمن كانوا فيه من أشهر أهل الجزيرة ، وأكثرهم في الأسفار إلى البلاد الخارجية .

وعُرفوا بأنهم أقوى المشتغلين بنقل البضائع من موانئ شرق الجزيرة كالكويت والعقير والقطيف إلى وسطها ، فكان الواحد منهم يتسهل السفر إلى تلك الجهات كما وقع لذلك الرجل الذي لا يفرق بين الذهاب إلى روضة السبلة ، الواقعة بجوار الزلفي ، التي حدثت فيها في 20/10/1347 هجرية (1927م) وقعة السبلة المعروفة ، لا يفرق بين الذهاب إليها ، والسفر إلى الكويت على الخليج العربي .

انتهى نص العلامة حمد الجاسر في كتابه ( في شمال غرب الجزيرة العربية ) ص 13، وهو نص عزيز من رجل عظيم أفنى حياته في البحث والتقصي والتدقيق في كل مكان من الجزيرة العربية ، أو عالمنا العربي من شرقه إلى غربه ، وفي وقت عز فيه كل شيء وغلا بل شح الراحلة والمتاع والمال حتى جاء يومنا وتسهل فيه الصعب ،وفاض المال والجهات الراعية للجهد والبحث العلمي في دولنا الخليجية ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ويصرفه عمن يشاء .

الملك فيصل آل السعود ويبدو عن يمينه العلامة حمد الجاسر مع كبار الشخصيات
الملك فيصل آل السعود ويبدو عن يمينه العلامة حمد الجاسر مع كبار الشخصيات

وقد صدق الجاسر ( رحمة الله عليه ) في مثله الذي أورده ، فها نحن نعيش أو تدور الدائرة علينا ، فوالله من كثرة ما جبنا هذا العالم الفسيح الكبير ، ولا نهاية لما فيه من العلم والمشاهد والانطباعات التي لا تنتهي ، ترانا قد ثقلت أرجلنا عن المسير ، وتعبت نفوسنا من الجهد المبذول في خدمة العلم وأهله في السفر للمعلومة ، وأبدلنا استراتيجيتنا الرحلة في الأرض إلى الأخلاد فيها ، والنشاط في استخراج الكنوز .

أو قل ذلك الجمع الهائل من المعلومات التي تحتاج إلى أعمار تساوي أعمارنا ومثلها معها لنشرها وافادة الساعي لها ، وتوفير الوقت والجهد بدل شدهم الرحال وصرف الأموال ، كما بدأنا نحن بذلك وسبقنا أعلامنا الأفذاذ أمثل هذا الشيخ العلامة المجتهد الذي ترك جبالاً من الكتب والمعلومات التي لم ير النور الكثير منها .

ولولا فضل الله ثم حكومة المملكة العربية السعودية التي رعته في حياته ، وها هي ترعاه في مماته ، بتشكيل هيئة خاصة من الاساتذة والعلماء تنشر تراثه وميراثه ، على رأس ذلك مجلة ” العرب ” التي تعني بتاريخ العرب وآدابهم وتراثهم الفكري .

والله المستعان ،،،

النور البعيد
” إني أشعر بالمسؤولية التاريخية لواجبي أن اكتب عن كل صنوف الحياة الانسانية والاحداث الاجتماعية ، واسكب دمي ودموعي واحرقها من أجل ان ابعث نوراً من الأمل، سلوانا لأولئك السائرين نحو طريق السعادة . ” لو وينفو” .

د . محمد بن إبراهيم الشيباني
          رئيس التحرير

مقالات سابقة 

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق • لا تتوفر تراثنا حاليا في الاسواق وإنما عن طريق الاشتراك ..التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً

اغلق القائمة