هنا دواء النفوس
هنا دواء النفوس  “ صورة

 تراثنا –  د . محمد الشيباني  : يروي عن المؤرخ ديودورس الصقلي : أن أحد الملوك من الأسر الأولى أنشأ مكتبة في قصره عاصمة ملكه وكتب فوق بابها ” هنا دواء النفوس “…تصوروا يا سادة إنساناً أعطى بطنه أكثر من كفايته ، وأعطى بصره حتي أتعبه ، وسمعه حتى شوشه ، ولسانه حتى أورده الموارد ، أما عقله فهو قليل الاستعمال لأنه لا يغذيه ويرعاه كما يفعل مع باقي الآلات والحواس !

د محمد الشيباني
د محمد الشيباني

لقد هجر الناس _ إلا من رُحم _ الكتب والمكتبات والقراءة والعناية بها والانتفاع منها ، ولا أعني وأقصد أي كتب ، وإنما الكتب التي تسمو بالروح إلى أسمى المعالي وتغذي الروح بالفائدة والتأثر وتحرك ما في النفوس واشتياقها للطيب من القول والنفع و تحرك القلوب إلى جميل عواطفها ولواعجها .
تلك ما عنيت أيها السادة الكرام ، فالأمة بعلومها وعلمائها وما قدمت لنفسها ومن حولها ، وللناس أجمعين وما ستتركه لمن بعدها ولم يطلع عليه أحد من قبل .
قليل هم المترددون علينا في صباحنا ومساءنا يريدون البحث العلمي الصرف والاستفادة مما دُون وكتب في السابق واللاحق ، وكثيرون هم الذين يريدون تصوير وريقات طلبها منهم الأستاذ او الدكتور في الجامعة أو غيرها ، أو من هم على شاكلتهم في البحث من دون التعمق ، بعد فيما طلب منهم ..يذكرني هذان الصنفان بقول القائل :
لم نستفد من بحثنا طول عمرنا
             سوى أن جمعنا قيل و قالوا
مع أن القائل من خلال كلامه فيه دلالة على أنه بحث على مدى عمره الطويل ، ولكنه لم يبحث في الشيء المفيد لنفسه ولامته ، لهذا تنكر لما بحث فيه في ما مضى وتبرأ منه ، ولهذا تجد هذا الصنف لا يذكر بخير أو يؤخذ منه ،فيصدق عليه قول نفسه :
وكم قد رأينا من رجال ودولة
                فبادوا جميعاً مسرعين وزالوا
أي لم تسمع لهم ركزاً ولاهمساً ، قد طواهم الزمان واندرسوا كما يندرس العمار بعد مدة من بنائه .. ولكن من يداوي نفسه بالقراءة والمطالعة والتصنيف والمراجعة والتنقل من مكتبة إلى أخرى ، ومن كتاب هنا ومخطوطة أو وثيقة هناك ، هو المطمئن نفسياً ، وهو البعيد عن قيل وقال ، وكثرة بغي على الناس ، ونقل فرية ونميمة ، وهو الذي يصدق فيه قول القائل :
وكم من جبال علت شرفاتها
               رجال فزالوا والجبال جبال
وفهمي من ذلك البيت هو أن يزول توافه الرجال وتبقى الجبال الراسيات وهم القمم الشامخات من الرجال .

والله المستعان …
رئيس التحرير

                 خير الصبغ

وكل أناس لهم صبغة
          وصبغة همدان خير الصبغ
صبغنا على ذلك ابناءنا
      فأكرم بصبغتنا في الصبغ

  • الصفحة الرئيسية :: تراثنا
  • خدمة تلقي الاخبار المجاني هنا
  • تنويهتعتذر تراثنا عن استقبال مشاركات الاخوة المتابعين الكرام لأكتفاءها 

 

اترك تعليقاً

اغلق القائمة