الخرافة التي عبرت الزمن ورُوج لها عبر وسائل التواصل

باب الكعبة المشرفة
باب الكعبة المشرفة وأقفاله المذهبة 

تراثنا – لن يتوقف الدجالون ومن يتبعهم من الموسوسين والخوافين عن دجلهم وخداعهم للعامة ، طالما أولئك المصدقون لهم يشهدون على تنبؤاتهم صدقاً وعدلاً .

الشيخ احمد حامل مفاتيح الكعبة لم يره أحد ، وإنما اشتُهر في سبعينات القرن الماضي بورقة تحمل أسمه ، ورؤيته في المنام للنبي صلى الله عليه وسلم ، – زوراً وكذباً – وهي التي يوصي الناس بقراءتها بتمعن ثم نسخ ثلاثين نسخة في الحال أو اكثر ، وارسالها إلى من تطوله يده ونفسه !

فإن قام بذلك فقد ربحت تجارته ومقاصده أياً كانت ، ووفق إلى كل خير ! وإن لم يفعل ذلك فقد خسرت تجارته ومقاصده كلها ، و أتاه الشر من كل حدب وصوب !

تسخير وسائل التواصل الإجتماعي لنشر الخرافات
تسخير وسائل التواصل الإجتماعي لنشر الخرافات

وقد سبق أن حذرت من هذه الرسالة في مقالات سابقة قبل خمس عشرة سنة وأكثر ، بل حذر منها علماء الإسلام واولياؤه الصالحون ، أمثال العلامة عبدالعزيز بن باز ، والعلامة محمد العثيمين والعلامة محمد ناصر الدين الألباني وغيرهم ” رحمة الله عليهم “، وحيث أن هذه الأصناف موجودة في عصر الدجالين والموسوسين والخوافين وزمانهم ، فقد انتشرت هذه الرسالة وذاع صيتها في كل الأزمان والأماكن .

اليوم تعود عن طريق أجهزة التواصل الاجتماعي ، ولا تحتاج تلك الاصناف ان تطبع منها كميات أو تنسخها ، إنما يكفيهم أن ينشروها عن طريق حساباتهم ، فتصل إلى مئات بل آلاف البشر والمواقع ، وهنا ستزداد اعداد الموسوسين والخوافين ، وتروج بضاعة الدجالين في عالم التكنولوجيا .

مفتاح أقفال باب الكعبة المشرفة
مفتاح أقفال باب الكعبة المشرفة

هذا جانب من جوانب نِشر هذه الرسالة الخرافية والخديعة ، ولكن للرسالة هذه وجهاَ آخر خبيثاً ، قديماً وحديثاً ، قديماً محاولة اخافة الناس على الدوام ،وجعل حياتهم مربوطة بالدجالين والسحرة والكهان .

أما الجانب الحديث فهو محاولة صرف الناس عن دينهم وعقيدتهم الراسخة ، والثابتة أركانها التي لا يهم من اعتقدها مثل هذه الهرطقات والخزعبلات، ولكن هل كل الناس على علم ووعي ديني ؟ لا سيما أن أغلب من في الساحة اليوم من جيل الشباب الذي تهزه أي هزة صغيرة ، فتجعله يخاف ويرتعب ، فينطوي ، وهذا ما يريده دجالو اليوم المبرمجون لتخريب دين واخلاق المسلمين الفاضلة وعاداتهم ، لا سيما هذه الجيل حتي يصد عن دينه ويزهد فيه .

جانب من وصية الشيخ أحمد المزعومة
جانب من وصية الشيخ أحمد المزعومة

على يد الشيخ أحمد الدجال التي كتبت هذه الوصية لم تقف عند وقت كتابتها ،وانما تعدت زمانها ومكانها ، وصارت وبالاً على هذه اليد ، كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم : ” وعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ، لا ينقص من أوزارهم شيئا ً “.

د . محمد بن إبراهيم الشيباني
      رئيس التحرير

زيارة الصفحة الرئيسة تراثنا 

ايميل القراء لمتابعة جديد اخبار تراثنا

التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه 

اترك تعليقاً

اغلق القائمة