ضحى الفلاحون المسلمون الفقراء بحياتهم من أجل حماية الدين والعرض والتصدي للظلم

مسلموا الصين في احدى المناسبات
مسلموا الصين في احدى المناسبات

تراثنا – كتب عبدالله لرشين فو : يرجع تاريخ الإسلام في الصين إلى ما قبل 1300سنة، ويبلغ عدد المسلمين الصينيين اليوم أكثر من ثلاثة وعشرين مليون نسمة حسب الاحصاءات الصينية الرسمية، وتوجد عشر قوميات أقلية مسلمة في الصين بلاد ذات القوميات المتعددة .

عبدالله لرشين فو
عبدالله لرشين فو

عبدالله لرشين فو :

• كان مبعوث الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه أول الواصلين من المسلمين إلى الصين ووطد العلاقات مع امبراطورها .

• أسلم بعض الصينيين على أيدي المسلمين العرب والعجم الوافدين إلى الصين أثناء التجارة معهم .

• ابتدع العالم الفلكي المسلم جمال الدين (١٢٦٧م) أجهزة فلكية منها جهاز كرة أرضية يعد الأول في العالم قاطبة.

كان المسلمون الصينيون ومازالوا يتعايشون ويعملون ويكافحون في القوميات الصينية الأخرى ممن قدموا إنجازات كبيرة تجاه الوطن الصيني كما قدموا خدمات جليلة في تطوير علاقاتها الوطيدة بينها وبين الدول الإسلامية عامة والدول العربية خاصة .

مبعوث عثمان بن عفان
في اليوم ٢٥ من أغسطس 651م الموافق أول محرم ٣١ الهجري وصل المبعوث من قبل الخليفة عثمان ابن عفان رضي الله عنه إلى عاصمة الصين آنذاك وقابل امبراطورها مما مهد جسر الصداقة بين الصين والدول العربية الإسلامية بداية من القرن السابع الميلادي وصل المسلمون العرب والفرس إلى الصين عبر الطريقين برا وبحرا وكانوا في الدرجة الأولى يقصدون تجارة ثم تبادلوا العلم والثقافة بن الصين والعالم العربي .

خريطة انتشار الاسلام في الصين
خريطة انتشار الاسلام في الصين ” الصورة

الطريق البحري
أما الطريق البحري فهو طريق الحرير والعطر البحري يبدأ من الخليج العربي وخليج منار مرورا بخليج بنغلاديش إلى مضيق ملق إلى بحر الصين الجنوبي حتى إلى قواتشو وتشنتشو وخذتشو ويانتشووتشان آن، أما الطريق البري فهو طريق الحرير يبدأ من بغداد إلى فارس إلى أفغانستان مرورا بشمال وجنوب جبال تين شان إلى عاصمة الصين تشان آن .

بناءا على هذا أمررئيس الصين سي جين بيه اليوم بتطبيق مشرع الطريق الواحد والحزام الواحد الذي يشمل كثيرا من بلاد هذين الطريقين المذكورين أعلاه محاولا كسر سياسة أميركة المتمثلة في التضييق والتطويق على الصين من جهة الشرق والجنوب .

حلقات حفظ القرأن في قرية صينية
حلقات حفظ القرأن في قرية صينية

إسلام الصينيين
وقد أسلم بعض الصينيين على أيدي المسلمين العرب والعجم الوافدين إلى الصين أثناء التجارة معهم فانتشر الإسلام الحنيف في أنحاء الصين وزداد عدد المسلمين فيها ، وقد قدم المسلمون الصينيون في تاريخهم الطويل انجازات كبيرة في مجالات شتى ، فأول ما يستحق توضيحه منهم هو حبهم لطلب العلم وانجازاتهم العلمية .

قديما كان المسلمون الصينيون قد بحثوا فيما كان يخص إخوانهم العرب والعجم خارج البلاد الصينية من شتى العلوم ولا سيما علم الطب والحساب والفلك والتوقيت ، فهم الذين عرفوا غيرهم من الصينيين أنواعا مختلفة من الأدوية وفاعلياتها وخصائصها وطرق العلاج حيث نجد نسبة كبير منها مسجلة في الكتب الطبية الصينية القديمة مثل كتاب (أعراض الأعشاب الطبية) المؤلف من القرن الثاني عشر وكتاب (موسوعة الأعشاب الطبية) المؤلف من القرن السادس عشر ٠

التجهيز لمناسبة عيد الأضحى
التجهيز لمناسبة عيد الأضحى

• أسست أسرة يوان الحاكمة في الصين هيأة هوي (المسلمة) الملكية لمراقبة الفلك يديرها فقط المسلمون الصينيون .

علوم الفلك
وكان المسلمون الصينيون يلاحظون تحركات النجوم مستخدمي العلم الفلكي الخاص بعلماء العرب والعجم وفي القرن الثالث عشر كانت أسرة يوان الحاكمة في الصين قد أسست هيأة هوي (المسلمة) الملكية لمراقبة الفلك يديرها فقط المسلمون الصينيون، وقد ابتدع العالم الفلكي المسلم جمال الدين (١٢٦٧م) أجهزة فلكية منها جهاز كرة أرضية وهو أول جهاز كرة أرضية على نطاق العالم كله وكرة سماوية وجهاز السمت وغيرها . وكان التوقيت الهجري يعتبر مرجعا هاما للتوقيت الصيني التقليدي حتى استمرت هذه الحالة لأربعمئة سنة ٠

تشييد المساجد
وفي مجال البناء كان المسلمون الصينيون ذوي كفاءات عالية حيث بنو مساجد في تشان آن وقواتشو ويانتشوا وخان تشوا وغيرها في بداية القرن الرابع عشر بنى آلودي في ميدنة خانتشوا مسجد الدين الحنيف الذي أثنى عليه الرحالة المغربي الكبير ابن بطوطة ( ٧٠٣ 779هـ) والذي تم تجديده مرات حتى بقى إلى اليوم.

جامع الشيخ زايد في الصين
جامع الشيخ زايد في الصين

 

• على يد المسلمون في الصين تم ادخال الأدوية والعلاج بالأعشاب وشتى العلوم ولا سيما علم الطب والحساب والفلك .

تشييد القصور الملكية
أما ييخديآدين فهو معمر ومهندس كبير وكان يصمم ويبني قصور يوان الملكية والتي تطورت وتوسعت فيما بعد حتى أصبحت أساس القصر الإمبراطوري لعاصمة الصين بكين اليوم .

ثقافات وقوميات
إن المسلمين الصينيين بمختلف القويات يجيدون تطوير ثقافتهم ويستفيدون من ثقافات القوميات الشقيقة…فقوميتا قزاكستان وإيغور تشتهرإن بالموسيقي والرقص القومي كما تشتهر هوي ودوشان وصنعاء المسلمة بأغنية (الزهرة) القومية المتميزة من بين الثقافات الصينية .
الثقافة في أيغور
إن ديوان ؤ حكمة الفرح والسعادة الروائي للمؤلف يوسف حاس الحاجبو الإيغوري والذي بلغ ١٣٢٩٠ قصيدة وكذلك الأغنية (اثنا عشر مقاما) الذي يحتوي على ٣٤٠ أغنية شعبية كلاهما متداولان في منطقة ايغورية المسلمة ويعتبران أعمال الأداب الصيئية الضخمة، أما قصائد سرد وقائع التاريخ (مناس) فهي تمثل أعمال الأدب الشعبي لقومية كركز المسلمة.

يتبع لاحقا 

الصفحة الرئيسية تراثنا

الإشتراك في ايميل خدمة تلقي الاخبار

 التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه

اترك تعليقاً

اغلق القائمة