ترك الناس الأحاديث الصحيحة الكثيرة واستغنوا عنها بالمكذوب !

تراثنا – كتب د. محمد بن إبراهيم الشيباني *: “لولاك لولاك ما خلقت الأفلاك ” ! هذا شعار رفعته أحدى الشبكات العربية مكتوبا على لافتة كبيرة خلف المسؤولين فيها ، وطبعا الكثير من الناس لا يعرفون ما هذه العبارة ولا من كُتبت له !

د .محمد بن أبراهيم الشيباني
د .محمد الشيباني

في تدريسي علوم الحديث النبوي ومصطلحه وإصدار رسائل فيه لطلبتي خلال السبعينات والثمانينات ، كنت ادرسهم معرفة درجة الحديث ( الصحيح ، الحسن ، الضعيف ، الضعيف جدا ، الموضوع ..وغيره ). وذاك من خلال معرفة ضعف المتن ( النص ) وركاكة الفاظه ، وضعف السند من رواته ، وتحذيرهم من العمل بالضعيف والموضوع ..دواوين رجال ( رواة ) الحديث كثيرة لا تعد ولا تحصى ، يعرفهم المتخصصون ، قد حفظت لنا اعداد رواة الحديث منذ العهد النبوي إلى الخلافة الراشدة .

هيئة مدنية للحديث
ثم انتقالاً إلى عصور الإسلام المختلفة بممالكها ،وانتقال الرواة إلى الأمصار المختلفة بعد اتساع رقعة دولة الإسلام ـ فكانت هذه المدونات التي شملت الرواة ومن درسوا على أيديهم ، أي النفوس كلها وبصورة منظمة ..كانت هناك مثل الهيئة المدنية ، وقد احصت كل أولئك الرواة ، ولم يضع اسم أي محدث كان أو راوِ ، سواء كان هذا الراوي ثقة ثبت او ثقة أو وضاعاً ( كذاباً ) أو مدلساً أو ضعيفاً أو واهماً في روايته أو خرفاً في آخر عمره أو ..

التحذير من الأجاديث غير الصحيحة
التحذير من الأجاديث غير الصحيحة

لا يصح
الشاهد أن هذه العبارة الموضوعة بالخط العريض الكبير ( لولاك لولاك ما خلقت الافلاك ) ! حديث يُنسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، على أن الله سبحانه قاله عنه ، وهو من الأحاديث الموضوعة ، أي المكذوبة على نبينا عليه الصلاة والسلام ،وقد أورده العجلوني في كشف الخفاء 2/214 ، والصنعاني في ” الموضوعات ” ص 25 ، والشوكاني في ” الفوائد ” ص 326 ، والالباني في ” سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة ” 1/ 282 والسيوطي في ” اللآلئ المصنوعة ” 1 /272 .

صحيح البخاري
صحيح البخاري

التحذير من الكذب
ومعلوم ان الكذب على نبينا عليه الصلاة والسلام بنسبة أو رواية أو استشهاد ونشره بين الناس هو اكذب الكذب ، يقول عليه الصلاة والسلام : ” من حدث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين ” . رواه مسلم ، وقال : ” إن كذباً علي ليس ككذب على أحد ، فمن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ” رواه مسلم .

صحيح مسلم
صحيح مسلم

العلماء طاردوا الدخيل والنشاز
لقد كثر في الآونة الأخيرة الأخذ والاستشهاد بالضعيف من الحديث والموضوع منه ، وترك الناس الأحاديث الصحيحة الكثيرة ، واستغنوا عنها بهذا المكذوب الذي كافحه الرواة العدول من المحدثين واساتذة الحديث في كل العصور، حتى وصلتنا السنة النبوية ( الأحاديث ) نقية صافية من كل هذا الدخيل النشاز والعدو الخفي ، الذي طارده العلماء في كل الأمصار والعصور ، فرحمة الله عليهم على ما قدموا لهذا الدين الخاتم .
والله المستعان ..

*رئيس التحرير 

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا )

حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر

مجلة ( تراثنا ) الورقية

الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق

• لا تتوفر تراثنا حاليا في الاسواق وإنما عن طريق الاشتراك ..

التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه

هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً

اغلق القائمة