من يحترف زخرف القول فهو أخو الساحر ولا يفلح الساحر حيث أتي ( 16)

الصدق والأمانة العلمية في الإسلام
الصدق والأمانة العلمية في الإسلام
  • قال الأوزاعي : تعلم الصدق قبل أن تتعلم العلم , وقال وكيع : هذه الصنعة لا يرتفع فيها إلا صادق .

  • احذر ان تحوم حولك الظنون فتخونك العزيمة في صدق اللهجة ، فتسجل في قائمة الكذابين .

تراثنا – التحرير : يمثل كتاب ” حلية طالب العلم ” للشيخ د . بكر بن عبدالله أبوزيد ” يرحمه الله ” ركيزة هامة لطالب العلم ، بما تضمنه من إرشادات وسمات قيمة ينبغي أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي لتكون “حلية ” له ولعلمه..ونستكمل في الحلقة ( 16) مواصفات حلية طالب العلم المدرجة تحت عنوان عام (آداب طالب العلم ).

33 : الصدق

د .بكر أبو زيد "رحمة الله عليه"
د .بكر أبو زيد

تحت هذا العنوان يقول الشيخ د . بكر أبو زيد ” يرحمه الله ” :
صدق اللهجة : عنوان الوقار وشرف النفس ونقاء السريرة ، وسمو الهمة ، ورجحان العقل ، ورسول المودة مع الخلق ، وسعادة الجماعة ، وصيانة الديانة ، ولهذا كان فرض عين ، فيا خيبة من فرط فيه ، ومن فعل فقد مس نفسه وعلمه بأذى .

ويقول : قال الأوزاعي رحمه الله تعالى : تعلم الصدق قبل أن تتعلم العلم ، وقال وكيع رحمه الله تعالى : هذه الصنعة لا يرتفع فيها إلا صادق ” رواهما الخطيب في الجامع ” (1).

فتعلم – رحمك الله – الصدق قبل أن تتعلم العلم ، والصدق : إلقاء الكلام على وجه مطابق للواقع والاعتقاد ، فالصدق من طريق واحد ، أما نقيضه الكذب ، فضروب وألوان ومسالك ووديان ، يجمعها ثلاثة:

1- كذب المتملق : وهو ما يخالف الواقع والاعتقاد ، كمن يتملق لمن يعرفه فاسقاً أو مبتدعاً فيصفه بالاستقامة .
2- وكذب المنافق : وهو ما يخالف الاعتقاد ويطابق الواقع كالمنافق ينطق بما يقوله أهل السنة والهداية .
3- وكذب الغبي : بما يخالف الواقع ، ويطابق الاعتقاد ، كمن يعتقد صلاح صوفي مبتدع فيصفه بالولاية .

الصدق والفراسة

ويستطرد بالقول : فالزم الجادة ” الصدق ” فلا تضغط على عَكَدِ اللسان ، ولا تضم شفتيك ، ولا تفتح فاك ناطقاً إلا على حروف تعبر عن إحساسك الصادق في الباطن كالحب والبغض أو احساسك في الظاهر كالذي تدركه الحواس الخمس : السمع ، البصر ، الشم ، الذوق ، اللمس .

فالصادق لا يقول : أحبتتك وهو مبغض ، ولا يقول : سمعت وهو لم يسمع ، وهكذا ، واحذر ان تحوم حولك الظنون فتخونك العزيمة في صدق اللهجة ، فتسجل في قائمة الكذابين .

وطريق الضمانة لهذا : إذا نازعتك نفسك بكلام غير صادق فيه – أن تقهرها بذكر منزلة الصدق وشرفه ، ورذيلة الكذب ودركه ، وأن الكاذب عن قريب ينكشف ، واستعن بالله ولا تعجزن .
ولا تفتح لنفسك سابلة المعاريض في غير ما حصره الشرع .

فيا طالب العلم : احذر ان تمرق من الصدق إلى المعاريض ، فالكذب أسوأ مرامي هذا المروق “الكذب في العلم ” لداء منافسة الأقران ، وطيران السمعة في الأفاق .

وبالجملة فمن يحترف زخرف القول فهو أخو الساحر ولا يفلح الساحر حيث أتي والله أعلم .

هامش:
1- الجامع : 1/304 ، 2/7

يتبع لاحقا :  جنة طالب العلم و المحافظة على رأس مالك 

 اقرا : الحلقة السابقة (الخامسة عشر ) : طلبة علم يروون ما لم يسمعوا !

اترك تعليقاً