ارتدادات الأوبئة على مباحث تأريخ الطب في الكويت (5)

حفل افتتاح مستشفي الأميري برعاية الشيخ عبدالله السالم ( تاريخ الكويت )
حفل افتتاح مستشفي الأميري برعاية الشيخ عبدالله السالم ( موقع تاريخ الكويت )

تراثنا – التحرير :
تواصل تراثنا الإلكترونية استعراض جوانب من تطور الخدمات الطبية في الكويت عبر تاريخها المدون لدينا في حلقات مقتطفة من كتاب (الأمراض الفتاكة في تاريخ الكويت – الطاعون ، الجدري ، الأنفلونزا ) لمحرره د . محمد بن إبراهيم الشيباني*.

وفي الحلقة ( الخامسة ) نأتي على ذكر ما دونه د .الشيباني في كتابه المذكور عن زيارة الصحافي إسكندر معروف للكويت ، وتقريره عن الخدمات الصحية فيها عام 1952م ، بداية عهد الشيخ عبدالله السالم ” يرحمه الله ” .

الصحفي معلوف

  • رأس الطبيب العالمي د . بيري أطباء مستشفي الأميري ، وكان برتبة كولونيل ابان الحرب العالمية الثانية ..!

  • عمل في ( الأميري ) 46 طبيباً من مختلف بلدان العالم العربي والغربي ، والأغلبية من سورية ومصر والعراق ولبنان.

  • تعالج أمراء الأسرة الحاكمة وأميراتها مع أبناء الشعب الكويتي جنبا إلى جنب في المستشفى الاميري دون تفرقة .

  • مظاهر محبة الشعب للأمير الشيخ عبدالله السالم واضحة في كل مكان تعكسها صوره المعلقة في الدواوين الرسمية والمحلات العامة .

وجاء فيه على لسان إسكندر : في صباح الأربعاء 8/10/1952 ، الساعة 10.20 وصلت إلى الفندق العصري ، الذي كانت فيه عند زيارتي الكويت سيارة سيارة الصحة لتقلني لزيارة مستشفى الكويت الأميري .

بشاشة وترحاب
فذهبت بها إلى المستشفى ، وهناك استقبلني الأخ عادل بيدس سكرتير رئيس الأطباء بكل بشاشة وترحاب ، ولقد شكرت لعادل أريحيته وحسن أخلاقه وكفاءته..والسيد عادل بيدس تلقى العلم في أوروبة ، وهو من شباب فلسطين اللامعين ، ولا غرو ان حاز ثقة الدكتور بيري رئيس الأطباء .

أطباء من كل العالم
والدكتور بيري خريج جامعة ليفربول ،وقد انضم إلى خدمة حكومة سمو الأمير عبدالله السالم الصباح حاكم الكويت منذ ثلاثة أعوام ، يعمل بها رئيسا للأطباء في المستشفى الأميري الذي سمي ب ( الأميري ) تيمنا باسم حاكم الكويت .
ويعمل مع الدكتور بيري (46) طبيباً من مختلف بلدان العالم العربي والغربي ، والأغلبية من سورية ومصر والعراق ولبنان .

بناء فخم
وعند تجوالي مع الدكتور بيري في ردهات مستشفى الكويت العصري المطل على البحر أعجبت جدا بهذا البناء الفخم الذي جرى افتتاحه في 18 من أكتوبر عام 1947 م ، والذي وزعت ردهاته توزيعاً منظماً وقد حوت كل الأساليب الطبية العصرية .

المبني القديم للمستشفى الأميري
المبني القديم للمستشفى الأميري

أقسام المستشفى
منها ردهة للجراحة والأمراض الباطنية ، وردهة النساء والولادة ، والعيون والأمراض السارية ، وطبابة الأسنان ، وجناح خاص للأطفال ، وردهة للعمليات موجود بها الآلات والأدوات العصرية الحديثة ، علاوة على غرف الأطباء والممرضات ، وعددهم 62 ممرضة ، ومكاتب الموظفين والمستخدمين ..والمستشفى المذكور فيه (180) سريرا للمرضى ، وسيكون مهماً لهذا العام لقبول ( 300 )مريض .

الدواء مجانا
وتقوم الحكومة الكويتية اليوم في إعداد مستشفى آخر عمومي يضم (750 ) سريراً ..والذي لاحظته في هذا المستشفى أن الطعام والتداوي يعطى مجاناً للمرضى ، للغني والفقير على حساب الدولة .

ولقد اخبرني الدكتور بيري بأن حاكم الكويت المعظم والأمير سمو الشيخ فهد السالم رئيس الصحة العام يعدان العدة لإنشاء مستشفى آخر تتوفر فيه كافة أسباب العلاج العصري ، يسع (250 ) سريراً داخل المدينة ، على بعد ثلاثة أميال من المستشفى الأميري .

ثلاثة مستوصفات
وفي داخل مدينة الكويت ، ثلاثة مستوصفات موزعة على أطراف المدينة المختلفة هي :
– مستوصف القبلي .
– ومستوصف الصالحية .
– والمستوصف المركزي .

ولكل مستوصف طبيب وصيدلاني وممرضة ومستخدمون آخرون ، ومجهزة بالأدوية الحديثة ، وجميعهم يؤدون واجباتهم بأمانة وشرف ،وفي عام 1953 ، سيكون داخل مدينة الكويت ثلاثة مستوصفات أخرى مجهزة تجهيزا كاملاً ،ومعدة للعمل .

الأمراض الفتاكة في تاريخ الكويت
الأمراض الفتاكة في تاريخ الكويت

مدير وكولونيل حرب
ومدير أطباء المستشفى الأميري الدكتور بيري طبيب عالمي ، كانت برتبة كولونيل إبان الحرب العالمية الأخيرة .. وهو متزوج وله ثلاثة أولاد ، يتلقون علومهم في لندن ، منهم ابنته الكبرى وعمرها 15 عاما ، وولده ( كراهام ) وعمره 12 سنة ، وله ولد صغير لا يزال في الشهر السادس من عمره ، وقد ولد في الكويت .

ويعدد الصحفي إسكندر المزيد من الخدمات الطبية التي رصدها في جولته منوها بالمدرسة الصحية لتعليم الموظفين والممرضات مبادئ الصحة والعلاج والتداوي للرجال والنساء .

اسرة الحكم تتعالج مع الشعب
ويشير إلى ان ما لفت نظره هو ديمقراطية الأسرة الحاكمة في الكويت قائلا إنهم يأخذون علاجهم ويدخلون المستشفى اسوة بأبناء الشعب ، لا فرق بين أميراتهم وأمرائهم , يشير إلى محبة الشعب لسمو الأمير الشيخ عبدالله السالم ، الذي لاحظ صورته معلقة في كافة الدواوين الرسمية والمحلات العامة .

لمزيد من التفصيل يرجي مراجعة الكتاب .

يتبع لاحقا

مصادر الصور :

– موقع تاريخ الكويت

– شبكة الأنترنت 

اقرأ الحلقة السابقة (الرابعة ) مشاهير الطب الشعبي والرقية في الكويت قديما

اترك تعليقاً