أستحق بمصداقيته ثقة أولي الأمر  وأحبه الجميع

برجس عبدالله السور
برجس عبدالله السور

تراثنا – التحرير : اعتادت تراثنا سبر بعض الكتب المهداة إلى مكتبة مركز المخطوطات والتراث والوثائق ،وتقديم موجز لمحتوياتها للباحث والقارئ ، بغرض تعريفه بالكتاب ، وزيادة ثقافته ووعيه بمحتوياته .

ومن بين تلك الكتب القيمة.. كتاب ( لمحات من حياة برجس عبدالله السور ) لمؤلفه د . سعود عويض سعود الديحاني ، طُبع عام 2018 م .

  • جمع البر والبحر ، فرعى حلال الأبل ، وعمل غيصاً ، وطواشا يشتري اللؤلؤ ويبيعه .

  • أمر صبيانه بذبح أحدى ركائبه النجيبة لتكون عشاء مليء ثمانية صحون للرعاة الواردين على القلبان .

  • كلفه الشيخ أحمد الجابر برسائل إلى الرياض واهداه منظارا بسبب ألم في عينه بقى عند ابنته إلى اليوم .

  • عمر القلبان ووزع الأقمشة والحلويات والمكسرات في الأعياد على صبيان الجيران .

  • باع راحلته النجيبة ليشتري بدلا منها جملين قدمهما لقريب له ليحمله وأهله ويذهبا إلى الربيع !

يشير المؤلف إلى ولادة برجس عبدالله السور في الكويت في العقد الأخير من القرن التاسع عشر ، حيث كانت الكويت حينئذ محاطة ببقايا السور الثاني .

واجتمعت البادية والبحر سوياً في حياته ، حيث مارس رعاية حلال الأبل بالقرب من موارد الشامية أو الجهراء ، كما كان للبحر نصيب من حياته حيث كان غيصاَ في عمر لا يتجاوز الخامسة عشرة ، ورافق نواخذة منهم أبناء الفلاح ، والنوخذة فالح خضير وغيرهم ، كما مارس مهنة الطواشه لفترة من الزمن ، فكان يشتري اللآلئ من النواخذة ويبيعها للطواشين الأخرين.

عمارة السور
وكان لمنطقة أم عمارة ( مورد للماء يقصده أهل البادية ) مكانة خاصة عنده من كثرة نزوله بها ، حتى أنها عرفت ب ( عمارة السور ) .

جامع برجس السور
جامع برجس السور

ذبح ركيبته النجيبة
وعُرف عنه الكرم والعطاء ، وكان بيته مقصد ومنارة للناس والضيوف ، ومما يُذكر في ذات المناسبات ، انه أمر صبيانه الذين يعملون عنده بذبح أحدى الركائب وكانت نجيبة في نوعها وسلالتها ، وُزعت على ثمانية صحون كبار حول القلبان ، لتكون عشاء لأهل الحلال في بادية الكويت ، الذين تجمعوا حول قلبان أم نقا والقشعانية .

الثقة والمودة
ويوضح المؤلف د .الديحاني في كتابه المكانة الكبير التي حظي بها برجس عبدالله السور والثقة عند الجميع ، مشيرا إلى أن كل من كان في سوق الكويت من أصحاب الدكاكين يجلون قدره ويقدرونه ، لذلك كانوا لا يردون كفالته لأي شخص راغب بالشراء بالدين أو لأجل إلى حين توفر المال، متى ما جاءتهم منه ، إذا كان يعيش في الكويت ومرابعها ، وربما أرسل لهم السور ختمه مع من أراد الشراء ليختم به عند صاحب الدكان ، فيكون برجس هو المتعهد بالسداد ، إذا لم يقم صاحب الدين بالوفاء .

قناص ناشي الفجي

اشادات شعرية
ونقل المؤلف جوانب من الأشعار الجزلة التي قيلت في السور ، ممن كان له معهم مواقف طيبة ، قضى لهم حوائجهم وفرج كربات عنهم ، اثارت قريحتهم ، واستحق عليها الثناء والإشادة بأبيات ،ومنها هذا المطلع للشاعر قناص الفجي .
يا ركب (ن ) من فوق زين التهايا

يركي على ظبيان حلو الفديدي

ملفاك قرم ريف هجن ونايا

السور برجس جعل عمره يزيدي

كم حايل قد صلحوها الشوايا

يودع شحمها للنشامي بديدي

بيته تمنوه العجاف القوايا

إليا قام ما يطري عليه الزهيدي

راعي دلال كل ليل (ن) شقايا

أنواع يبرن العماس الشديدي

الشيخ أحمد الجابر الصباح
الشيخ أحمد الجابر الصباح

المهمات
ويشيد د .الديحاني بالعزم الذي اظهره السور في تحمل مسؤليات جسام اوكله إليه حكام البلاد حينها ، فأتمها على أكمل وجه ، ونوه في هذا الصدد إلى تكليف الشيخ أحمد الجابر الصباح بحمل مكاتبات إلى المسؤولين في الرياض ، وكان السور قد مرضاً عارضاً قد ألم بعينيه في تلك الأثناء ، فصعب عليه الرؤية واحوجه إلى إراحة عينيه حتى يشفى ، فقال له الشيخ أحمد الجابر : هذه المهمة ليس لها إلا انت يا برجس ، وإن كنت تشكو بسبب عينيك ، فهذا منظاري ( الدربيل ) يقرب إليك البعيد بكل وضح ، لم اعطه احدا غيرك .

الدربيل
الدربيل

دربيل الشيخ أحمد
وادى السور المهمة على أكمل وجه ، وأوصل الرسائل إلى المسؤولين في الرياض ، ثم عاد ، وقد ظل منظار الشيخ أحمد الجابر عنده حتى وفاته ، ثم آل إلى ابنته الشيخة موضي البرجس من بعده .
ومن جهة أخرى ، كان للسور ايادي في تعمير القلبان ، أشهرها “جليب برجس السور” في السليل في الجهراء ،و آخر جنوب الجهراء ، سبله للناس وجعله مورداً لهم ولحلالهم .

فرحة الأطفال
فرحة الأطفال

فرحة الأطفال به
وامتدت اياديه البيضاء إلى اطفال جيرانه ، حيث اعتادوا التجمع حوله عند عودته من السوق ، محملاً بالهدايا والحلوى والمكسرات ، كما كان يشتري القماش الأبيض ليوزعه في الأعياد على أهل بيت جيرانه لكسوة أولادهم .

موقف
ويعرج د .الديحاني إلى حادثة لافته لبرجس السور ، حينما علم بعجر أحد معارفه عن الخروج إلى الربيع بسبب عدم توفر الراحلة التي يحمل عليه متاعه واهله ، فأخذ بيده الى ساحة الصفاة حيث تباع الأبل ، وأنزل الشداد عن ذلوله (الراحلة ) النجيبة معروفة السلالة ، وعرضها للبيع ، واشترى بثمنها جملين ، اعطاهما لصاحبه ليذهب إلى الربيع وأهل بيته ، وعاد برجس إلى أهله بغير ذلوله .

ولمواقف برجس السور المطيري مواقف وطنية عديدة ، دونها المؤلف د . سعود الديحاني في كتابه ، منها مواقفه في صرف البطاقة التموينية لمن فاتهم وقت الصرف في أوائل الاربعينيات من القرن الماضي ، وله مواقف وطنية شاهدة له في حقبة حكم الشيخ مبارك الصباح ، والشيخان جابر وسالم من بعده ،وغيرها من المواقف الطيبة التي توسع في ذكرها المؤلف في كتابه .

يقع كتاب ( لمحات من حياة برجس عبدالله السور ) في 63 صفحة من الحجم الوسط ، وحفل بكثير من الصور التي تعكس الحقبة التي وقعت فيها الأحداث .

النجر
النجر

صوت النجر

والنجر حسه مثل حس الملالي (1)
أن نصنه يشر الورع بشويه

هوامش

1- يشبه الشاعر صوت نجر برجس السور حينما يرن في مجلسه بصوت ترديد معلمي الكتاتيب الذين يعلو صوت تلاميذهم في ترديد دروسهم .

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق
• تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً.. التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

المقالة تحتوي على 2 تعليق

  1. ‏الاستاذ الدكتور بنيان سعود التركي
    استاذ التاريخ بجامعة الكويت
    ورقتي العلمية التى سوف أشارك فيها في المؤتمر الدولي حول العرب وإفريقيا والمعنونة (موضي برجس السور :سيدة كويتية أنارت دروب الخير في إفريقيا)نسأل الله التوفيق

    1. التحرير : نشكر الدكتور بنيان سعود التركي على تفاعله ومشاركته بالتعليق الأيجابي ، وتأمل تراثنا أن يتم تزويدها بنبذة موجزة من الورقة المزمع تقديمها إلى المؤتمر المذكور لأثراء معلومات متابعوا الموقع عن السيدة الفاضلة مرضي برجس السور ووالدها رحمة الله عليه ..

اترك تعليقاً

اغلق القائمة