منتقاة من ديوان ” النور من الداخل ” للفايز 

سلام على ذكريات السنين

تلوح كسرب حمام عبر

سلام على سفن العائدين

و” نهامهم ” تحت ضوء القمر

النهام منشد السفينة
النهام منشد السفينة

شواطيء النهام 

في كل شطآن نهام صاعد

وبكل بحر رحلة ومسار

للآن تنتفض البحار وشرعها

والريح واليامال والأوتار

طبعات السفن الكويتية في البحر

صوت النهام

قيثارة بحرية ألواحها الثكلى عظام

من صدر مسلول تعالي يا ” حذام “

قد قلت صدقاً ليس يفهمه الأنام

يبقى أحب إلي من قصر يُقام

في وسط مزبلة ، تعالي يا ” جذام “

محمد الفايز
محمد الفايز

هذه أبيات رائعة مجتزأة من ديوان الشاعر محمد الفايز ” يرحمه الله ” بعنوان “ النور من الداخل ” ليس ثمة مواقع تأخذ لبك وتشحذ ذهنك مثل تذكر من كان بسببه شهرة الكويت وعزتها في السراء والضراء ، وهو البحار الكويتي “ النوخذة وطاقمه ” فما أن تتذكرهم كلما قرأت نصاً من النصوص أو قصة أو شعراً أو حكاية من الحكايات إلا وعشت معها ، كذلك شعورك وحنينك لذلك اليوم ، بل يسرح بك خيالك إلى كل موقع ذهبوا إليه وانتقلوا منه ، حيث تتجلى لك حقيقة جدهم وكدهم وعزة نفوسهم وإبائهم .

فتل الحبال
فتل حبال أشرعة الغوص                                                                                                                  

   صارعوا الأمواج العاتية في بحار المحيطات والخلجان ، ونقلوا البضائع والأمانات وازدهرت بهم الكويت وتحضرت ، حتي غدت من المدن الحديثة في صحراء قاحلة ، ومدينة خاوية من البناء والعمار .

ما أجملهم في سحنتهم ! و ما أجملهم في أمانتهم ! وما أجملهم في صبرهم ! وما أجمل ما ختم به شاعرنا ديوانه المعبر ! حين قال :

سلام لحاراتنا الهامدات

كأمواتنا في وسط الحفر

تكاد تزيح المباني الضخام

لتعرب عن يومها المندثر

أكاد أشم بها ريح الغابرين

وما ينطوي تحتها من اثر

سلام ..سلام .. فأني انتهيت

كغيم تجمع ثم انهمر

ستشربه يابسات الصخور

وتملى القراب به والجُرر

الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج
الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج

والنهام هذا منشد البحارة على ظهر السفينة ، يصحبهم في اسفارهم ، ويقوم بإسماع رفاقه الأزجال الشعبية والزهيريات وانواع التواشيح ، كما ينشد قصائد العتاب والمحبة والشوق ، التي إذا سمعها السامع احزنت قلبه وادمعت عينيه ببلاغتها وقوة لغتها .

هذا ما ذكره أهل التاريخ والأدب ، امثال السعيدان والزيد والبشر وغيرهم …

والله المستعان .

د .محمد بن إبراهيم الشيباني
*رئيس التحرير

تواصل معنا 

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر – حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – مجلة ( تراثنا ) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطات والتراث والوثائق
• لا تتوفر تراثنا حاليا في الاسواق وإنما عن طريق الاشتراك ..
التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه
هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً

اغلق القائمة