مكتبة
لماذا تتخلى عن مكتبك ..؟!

 

الشيخ عبدالرحمن عبدالصمد
الشيخ عبدالرحمن عبدالصمد

أتاح  مركز المخطوطات و التراث و الوثائق للمواطنين وأصحاب المكتبات والمقتنيات التراثية، إمكان حفظ مقتنياتهم و عرضها ، في قاعات مبنى المركز ،بغرض تحقيق أقصى منفعة متاحة لأكبر قطاع من المهتمين ، تحت سقف واحد ، وليكون علما نافعا لطلبة العلم ، وثوابا متواصلا لصاحبه بإذن الله.

وفي هذا السياق…حرصت إدارة المركز في عام 1989 على اقتناء مكتبة الشيخ العلامة عبد الرحمن عبد الصمد ” أبو يوسف “رحمة الله عليه ” 1346 – 1409 ” ه، “1927 – 1988 ” م.
وقد تم اقتناء المكتبة الثرية بموادها و معلوماتها بشرائها من ابنه يوسف، وتضم المكتبة التي أتيحت موادها لانتفاع طلبة العلم ، و مريدي البحث و فنونه ، نحو 500 كتابا ، توزعت بين مختلف أصناف علوم الكتاب و السنة .

صاحب حجة
وقد عرف عن الشيخ أبو يوسف ” رحمة الله عليه ” حرصه على مقارعة الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان ، مستندا على ما جاء في الكتاب و السنة المشرفة،و لذلك حظيت كتب الفرق والنحل بمساحة واسعة في مكتبته العامرة بها.
وتعود أغلب طبعات الكتب المتوفرة لدى مكتبة المركز، الى حقب زمنية في الخمسينيات و الستينيات و السبعينيات من القرن العشرين .
يذكر أن الشيخ عبدالرحمن عبدالصمد من مواليد 1927 في عنبتا شرق طولكرم التابعة لمحافظة نابلس في فلسطين ، وهو من اسرة عربية اصيلة نزحت من مكة ،وحفظ القرآن و تلقى علوم اللغة العربية صغيراً في بلدته.
ثم هاجر من فلسطين إلى سورية مروراً بلبنان، و استقر في حلب عام 1944،. و تزوج منها ، ثم هاجر إلى السعودية ، و رزق من زوجته ثلاثة أبناء هم يوسف و عبدالله و عبدالعزيز ، وأربع بنات .
بعض مشايخه
و من أبرز من تلقى على أيديهم علوم الكتاب و السنة ، عالم حلب الشيخ محمد الياقطي ، والشيخ محمد نسيب بن عبدالرزاق بن محيي الدين الرفاعي ، والإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني ، والتقى و تعرف في البعثة السورية المبتعثة للدراسة في السعودية على سماحة العلامة الإمام محمد بن ابراهيم آل الشيخ ،و تلميذه “حينها ” سماحة العلامة عبدالعزيز ابن باز رحمة الله عليهما .
تمت تزكيته من الشيخ عبدالعزيز ابن باز للجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة لإكمال دراسته .
و عاد إلى سورية ، ليكون إماماً و خطيباً و داعيةً إلى الإسلام النقي من الخرافات في مساجد عدة لمحافظات مختلفة .
و قد لقيت دعوته الاصلاحية لنبذ الخرافات و الشرك ، و الالتزام بنهج الكتاب و السنة صدودا شديدا ، تعرض خلالها لمحن و نكبات ، و قضايا كيدية نجا منها بفضل الله ، اضطر على إثرها الى المغادرة و الاستقرار في الكويت عام 1974 .
حياته و زهده
اتصف رحمة الله عليه بالزهد و التواضع و رفضه مناداته بالشيخ ، و تفضيله مناداته بكنيته ،و طلبه الحق و نصرته لا يهاب في الله لومة لائم ،و كانت له فراسة في الأشخاص والوقائع قلما تخطىْ ، و يكره تقديس الرجال و التحزبات .

وفاته
توفاه الله ” رحمة الله عليه ” بمدينة ملبورن في إسترالية بحادث سير ” قيل إنه مفتعل” ، مساء الخميس بتاريخ السابع عشر من شوال 1408 هجرية الموافق الثاني من يونيو1988 عند تلبيته لدعوة من الجمعية الاسلامية الأسترالية لإقامة دورات شرعية في المهجر .

مختارات من أبرز موضوعات كتبه ورسائله:
• أسئلة طال حولها الجدل
• قراءة الجنب لكتاب الله
• مس المرأة : هل ينقض الوضوء
• قضاء الصلوات الفائتة عمداً واجب أم لا ؟
• سنة الجمعة
• الصلاة على النبي صلى الله عليها و سلم بعد الآذان
• البدع في الدين كلها ضلالة
• الرد على من قال بالبدعة الحسنة
• التوسل بالنبي صلى الله عليه و سلم بعد موته
• رسالة في الآذان الثاني يوم الجمعة
• هل ثواب قراءة القرآن الكريم يصل الى الميت ؟
• المولد النبوي سنة أم بدعة ؟
• صلاة التراويح إحدى عشر ركعة أم عشرون؟
• المسلم هل يلزم بتقليد المذاهب الأربعة ؟

و غيرها من الرسائل و الكتب …بالإضافة إلى نحو 200 تسجيل صوتي شملت محاضراته ودروسه في المساجد و خطب الجمعة و المنتديات .

مكتبات اهلية
مكتبات اهلية

 

اترك تعليقاً

اغلق القائمة