القرن الثالث والربع ازهى عصور تدوين الحديث النبوي
القرن الثالث والربع ازهى عصور تدوين الحديث النبوي

تراثنا – التحرير : القرن الثالث أزهى عصور تدوين الحديث … تحت هذا العنوان تواصل تراثنا استعراض ابواب كتاب ” تدوين الحديث النبوي في اربعة عشر قرناً ” من منشورات مركز المخطوطات والتراث والوثائق ، وفي الحلقة (11) نستكمل ما بدأناه سابقا عن جهود علماء التابعين وعصر أتباع التابعين في القرن الثالث والرابع الهجري في خدمة السنة النبوية الشريف و الحفاظ عليها .

• مصطفى السباعي : القرن الثالث أزهى عصور السنة وأسعدها بأئمة الحديث وتآليفهم العظيمة الخالدة .
• ظهر في القرن الثالث أفذاذ الرجال من حفاظ الحديث وأئمة الرواية حيث ظهرت الكتب الستة وفيه اعتنى أئمة السنة بالكلام على الأسانيد .
• كان الإمام البخاري من عظم فقهه أنه يكرر الحديث حسب الأحكام التي تؤخذ منه، فيأتي به أحياناً في مواطن عدة على مقتضى ما فهمه منه.
• جاء علماء القرن الرابع يجمعون ما تفرق في كتب الأولين أو يختصرونها بحذف الأسانيد ويقومون بشيء من الترتيب والتهذيب .

العلامة مصطفى السباعي
العلامة مصطفى السباعي

عصر أتباع التابعين

وهم ممن عاصر الإمام البخاري، وفي ذلك العصر دونت السنة الصحيحة فقط، ورتبت على الأبواب، ومن هؤلاء أصحاب الكتب الستة، وعلى رأسهم البخاري (ت ٢٥٦ هـ)، والإمام مسلم (ت ٢٦١ هـ)، والترمذي (ت ٢٧٩ هـ)، وأبوداود (ت ٢٧٥ هـ)، وابن ماجة (ت ٢٧٣ هـ)، والنسائي (ت ٣٠٣ هـ) وهو آخر الستة موتاً.
وكتب السنن الأربعة هذه مع الصحيحين، هي التي يطلق عليها العلماء: الكتب الستة، وبعض العلماء كرزين السرقسطي (ت ٥٣٥ هـ) يجعل «الموطأ» هو سادس الكتب الستة، وقد تبعه في ذلك المجد بن الأثير (ت ٦٠٦ هـ) في كتاب «جامع الأصول».

موسوعة المعجم المفهرس لألفاط الحديث النبوي
موسوعة المعجم المفهرس لألفاط الحديث النبوي

٭ طرائق التدوين في ذلك العصر 
لقد اختلفت طرائق التدوين باختلاف الأغراض من وراء ذلك، فمن مؤلف يقصر همه على تدوين الحديث فقط دون النظر إلى الموضوعات، كالذي نراه في طريقة المسانيد، مثل مسند أحمد بن حنبل، ومن مصنف في موضوع من الموضوعات، وآخر حسب الأبواب: من العقيدة والأحكام والأخلاق والسيرة والتفسير وما إلى ذلك، فيضع كل حديث في موطنه تحت الموضوع الذي يناسبه من هذه الموضوعات. وفي هذا الباب: لابد من القول إن الإمام البخاري رحمه الله كان من عظم فقهه أنه يكرر الحديث حسب الأحكام التي تؤخذ منه، فيأتي به أحياناً في مواطن عدة على مقتضى ما فهمه منه، فإذا كان يعطي الحديث أحكاماً عدة، أتى به في كل موطن تحت حكم منها، وأمثلة ذلك كثيرة وفيرة عنده، كما نرى في ذكره لخطبة النبي في حجة الوداع.

كتب السنن الستة
كتب السنن الستة

الوان المصنفات
وهكذا يقع الباحث على ألوان من المصنفات في خدمة الحديث النبوي، حتى رأينا من يصنف لشرح الغريب، ومن يصنف للترغيب والترهيب، ومن يقتصر على جمع أحاديث الأحكام، أو العناية بالناسخ والمنسوخ .. إلخ. والأمثلة والنماذج كثيرة وفيرة لمن شاء الاستقصاء.
وأغلب هذه الكتب – ولاسيما الكتب الستة – قد تناولها العلماء بالشرح والاختصار والتجريد .. ثم جاءت كتب المستخرجات على الصحيحين، بل لم تقتصر هذه الخدمة على الصحيحين فقط، وإنما كذلك على الكتب الأربعة الأخرى وغيرها، كما فعل محمد بن أيمن على سنن أبي داود، وأبوعلي الطويل على سنن الترمذي، وأبونعيم على المسند لابن خزيمة.

فوائد المستخرجات
وللمستخرجات فوائد نافعة، منها: زيادة لفظ، أو تتمة لمحذوف، أو زيادة شرح في حديث، وربما دلت على زيادة حكـم، ومنها علو الأسناد، ومنها: القوة بتكثير طرق الحديث للترجيح عند المعارضة، ومنها ما يقع فيها من التصريح بالأسماء المبهمة والمهملة في (الصحيح) في الاسناد، أو في المتن ، ومنها ما يقع فيها من التمييز للكلام المدرج في الحديث، مما ليس من الحديث، ويكون في (الصحيح) غير مفصل ،ومنها ما يقع فيها من التصريح برفع أحاديث هي في (الصحيح) موقوفة.

كتب المستخرجات
كتب المستخرجات

المحافظة على السنة
كما ألفت في هذا القرن كتب في مجالات أخرى من علم الحديث وجمعه، تستهدف المحافظة على السنة؛ مثل كتاب «بيان أوهام المحدثين» الذي ألفه الإمام مسلم، وكتاب «تأويل مختلف الحديث»، الذي ألفه الإمام ابن قتيبة؛ ليرد فيه على أعداء الحديث، ويزيل التناقض الذي ادعاه وأثاره مخالفو أهل الحديث في الرأي، أو في المنهج ،ومعظم هذه الكتب نقلت إلينا نقلاً صحيحاً، ومطبوعة بين أيدينا الآن…هذا مجمل عناية المسلمين في القرون الثلاثة الأولى للهجرة، من أجل صون حديث رسول الله من وضع الوضاعين، وتدنيس المدنسين، ووهم الواهمين، وخطأ المخطئين.
القرن الثالث
فشهد القرن الثالث للهجرة قمة ما بدأه الصحابة ومن بعدهم من الأئمة، من أهل المحافظة على السنة من حيث: التدوين، والنقد، والتأليف فيهما، وكان هذا العصر، كما يقول الدكتور مصطفى السباعي: «أزهى عصور السنة، وأسعدها بأئمة الحديث وتآليفهم العظيمة الخالد”.

تدوين السنة
تدوين السنة

السنَّة في القرن الرابع الهجري
كان القرن الثالث أزهى عصور السنة، وأحفلها بخدمة الحديث، فيه ظهر أفذاذ الرجال من حفاظ الحديث وأئمة الرواية، وفيه ظهرت الكتب الستة التي لم تغادر من الحديث الصحيح سوى النذر اليسير. وفيه اعتنى أئمة السنة بالكلام على الأسانيد، وتواريخ الرجال، ومنزلتهم في الجرح والتعديل، ولم يكن العلماء في هذا القرن يدونون الأحاديث بالنقل من كتب أخرى، بل كان اعتمادهم على ما حفظوه عن مشايخ الحديث، وعرفوا جيده من رديئه، وصحيحه من ضعيفه.
فما إن غربت شمس القرن الثالث حتى كانت موسوعات الحديث زاخرة به وبعلومه، فجاء علماء القرن الرابع يجمعون ما تفرق في كتب الأولين، أو يختصرونها بحذف الأسانيد، ويقومون بشيء من الترتيب والتهذيب ما عدا جمهرة كبيرة منهم نسجوا على منوال السابقين، وكان لهم في رواية الأسانيد باع طويل.
وقد وجد التدوين للحديث في هذا القرن بطريقة استقلالية على نمط التدوين في القرن الثالث، من هؤلاء الأعلام الحاكم، أبو عبدالله النيسابوري، المعروف (بابن البيع) صاحب «المستدرك» (ت ٤٠٥ هـ)، ومنهم الدارقطني (ت ٣٨٥ هـ) وكان إمام عصره في صناعة الجرح والتعديل، وحسن التأليف، واتساع الرواية، وله كتاب «الإلزامات»، وكتاب «السنن»، ومنهم ابن حبان، وهو الحافظ الجليل، رحَّالة زمانه، رحل فيما بين الشام والاسكندرية؛ وله تصانيف كثيرة منها «المسند الصحيح المسمى الأنواع والتقاسيم»؛ وكتابه هذا على ترتيب مخترع فلا هو على الأبواب؛ ولا على المسانيد؛ رتبه على خمسة أقسام: هي، الأوامر والنواهي، والأخبار، والإباحات، وأفعال النبي ، ونوّع كل واحد من هذه الخمسة إلى أنواع؛ لذا كان الكشف في كتابه عسيراً جداً، وقد رتبه بعض المتأخرين على الأبواب، في كتاب (الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان)، ومنهم أبوجعفر أحمد بن محمد الطحاوي، وله كتاب «معاني الآثار» وهو كتاب جليل القدر، جعله أبواباً، ذكر في كل باب ما فيه من الناسخ والمنسوخ، وتأويل العلماء، وإقامة الحجة على الصحيح، وقد شرحه الإمام العيني (ت ٨٥٥ هـ).

المعجم الوسيط احد المعاجم الثلاثة
المعجم الوسيط احد المعاجم الثلاثة

المعاجم الثلاثة
ذكرنا أن أشهر الكتب في هذا القرن الرابع: المعاجم الثلاثة: الكبير، والصغير، والأوسط، للإمام سليمان بن أحمد الطبراني (ت٣٦٠ هـ) رتب في الكبير الصحابة على الحروف، وهو مشتمل على نحو خمسمئة وعشرين ألف حديث. ورتب في الأوسط والأصغر شيوخه على الحروف أيضا، ولقد رتب الكبير الإمام علاء الدين بن بلبان الفارسي (ت ٧٢١ هـ) ترتيباً حسناً.
أشهر كتب السنن
ومن أشهر الكتب سنن الدارقطني (ت ٣٨٥ هـ) وصحيح أبي حاتم محمد بن حبان البستي (ت ٣٥٤ هـ)، وصحيح أبي عوانة يعقوب بن إسحاق (ت ٣١٦ هـ) وصحيح ابن خزيمة محمد بن إسحاق (ت ٣١١ هـ)، وصحيح المنتقى لابن السكن سعيد بن عثمان البغدادي (ت ٣٥٣ هـ)، والمنتقى لقاسم بن أصبغ محدث الأندلس (ت ٣٤٠ هـ)، ومصنف الطحاوي (ت ٣٢١ هـ)، ومسند ابن جميع محمد بن أحمد (ت ٤٠٢ هـ)، ومسند محمد بن إسحاق (ت ٣١٣ هـ)، ومسند الخوارزمي (ت ٤٣٥ هـ)، ومسند أبي إسحاق ابن نصر الرازي (ت ٣٨٥ هـ).

         يتبع لاحقا

       مرجعيات صور :

   حلقات سابقة
   *تابعنا هنا * اشترك في ايميل خدمة تلقي الاخبار المجاني هنا * اعداد مجلة تراثنا هنا * اصدارات مركز “المخطوطات هنا * جولة بين فهارس مكتبات المركز هنا * مقتنيات تحف معرض مركز المخطوطات هنا
   *ما تنشره الروابط الخارجية لا تمثل بالضرورة رأي تراثنا

 

اترك تعليقاً

اغلق القائمة