أوراق مضيئة في مسيرة المبارك طوتها السنون ( الحلقة 11)

البداوة والصحراء وفناجين القهوة

تراثنا – التحرير :

د. راشد الفرحان
د. راشد الفرحان

يطل د . راشد عبدالله الفرحان “وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الأسبق ” على متابعي تراثنا عبر زاويته “ تراثيات د . الفرحان ” حيث يواصل في الحلقة ( الحادي عشر ) سرد ما سطره في كتابه النادر عن حياة ( الشيخ أحمد المبارك المطوع ) المطبوع في نيودلهي ( الهند ) الطبعة الأولى الوحيدة التي خصنا به.

  • استضاف المطوع المبارك بدويا في ديوانه ليلاً بعد أن قرأ عليه الرقية  واعطاه الدواء .

  • لم تفارق عينا البدوي بشت المبارك الذي وضعه على الأرض ، فسرقه وهرب.. فلسعته عقرب وعاد للمبارك ! !

وفي معرض حديثه عن فضائل الشيخ المطوع أحمدعبدالله المبارك، يري د . راشد الفرحان هذه الحادثة الفريدة للشيخ مع البدوي فيقول :

ذكر حفيده الشاب الألمعي خالد الشيبة قال : جاءه – المبارك – أحد المرضى من البدو ليقرأ عليه ” رقية ” في وقت متأخر ، فقرأ عليه الشيخ واعطاه الدواء ، وكان للشيخ بشت (1) جديد قد وضعه على الأرض ، وكانت عينا البدوي لا تفارق هذا البشت طيلة جلوسه ، ولسان حاله يقول : ياليت الشيخ يعطيني هذا البشت .

الشيخ أحمد عبدالله المبارك
الشيخ أحمد عبدالله المبارك

سرقة البشت 

ويستطرد : ومن كرم الشيخ ورأفته بالناس والمساكين ، قال للبدوي : الآن الوقت متأخر ،فإذا أحببت ان تنام فنم بالديوانية (2) ، وأنا ذاهب للنوم داخل البيت .

فتظاهر البدوي بالنوم ، وما أن دلف الشيخ إلى مضجعه ونسى أن يأخذ بشته معه ، حتي قفز البدوي على البشت ، كما يقفز الوحش على فريسته ، فأخذه وسار بعيداً عن المنازل ، ولما أدركه النوم توسد البشت ونام قرير العين ، سعيداً بالغنيمة .

العقرب والعقاب

العقرب
العقرب

وشاء الله أن تأتي عقرب فتلسعه ، ويتألم ألماً شديداً ، وليس عنده من يسعفه أو يداويه ، فما وحد إلا (المحو ) الدواء الذي أعطاه له الشيخ لعلاج مرضه .

فمسح منه على مكان العقرب (اللدغة ) فشفاه ألله ،وفرح فعاد مسرعاً في الصباح إلى الشيخ ، وبكي وتذلل امامه ، وقال : يا شيخ سامحني ، وقد نسى الشيخ بشته ، ولم يعرف أن البدوي سرقه .

فقال له : ما لك يا رجل ، أنت الآن في صحة وعافيه .
فقال : يا شيخ .. انا سرقت بشتك ، ولدغني عقرب عقاباً لي وكرامة لك فأرجوك ان تأخذ هذا البشت عني وتسامحني .
فضحك الشيخ وقال : هو لك .
فحاول البدوي أن يرد البشت ويثني الشيخ عن عزمه ، ولكنه أصر على أن يأخذ البشت .
وقال : أنت محتاج له ، وأنت في حل مني ، واذهب قبل ان يعرف عنك الأولاد فيأخذوه منك ، ويضربوك .

هامش
1- البشت : عباءة الرجل
2- الديوانية : مضافة

يتبع لاحقاً  : مساعدات الشيخ المطوع أحمد المبارك للناس .

أقرأ الحلقة السابقة ( العاشرة ) : عندما تصدق المطوع المبارك على المليونير الإماراتي العويس

اترك تعليقاً