إن خلا فهمك من التفقه في الشرع فوقتك ضائع والجهل عليك واقع! (14)

  • د .بكر أبو زيد "رحمة الله عليه"
    د .بكر أبو زيد 

    دعا الله عباده في غير ما آية من كتابه إلى التحرك بإحالة النظر العميق في ” التفكر ” في ملكوت السموات والأرض .

  • ينبغي لطالب العلم أن يمعن المرء النظر في نفسه وما حوله فتحاً للقوى العقلية على مصراعيها لتقوية الإيمان وتعميق الأحكام .

  • عليك بالتفقه في نصوص الشرع ، والتأمل في مقاصده، فإن خلا فهمك من هذا فإن وقتك ضائع والجهل عليك واقع !

تراثنا – التحرير :

يمثل كتاب ” حلية طالب العلم ” للشيخ بكر بن عبدالله أبوزيد ” رحمة الله عليه ” ركيزة هامة لطالب العلم ، بما تضمنته من إرشادات وسمات قيمة ينبغي أن يتحلى بها طالب العلم الشرعي لتكون “حلية ” له ولعلمه.

التأمل في ملكوت الله البديع
التأمل في ملكوت الله البديع

ونستكمل في الحلقة (14) مواصفات حلية طالب العلم المدرجة تحت عنوان (آداب طالب العلم ).

التفقه بتخريج الفروع على الأصول 
وفي هذا البند يقول الشيخ د . أبوزيد ” يرحمه الله ” : ” من وراء التفقه : التفقه ، ومعتمله هو الذي يعلق الأحكام بمداركها الشرعية ، وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
“نضر ألله امرءً سمع مقالتي فحفظها ، ووعاها فأدركها كما سمعها ، فرب حامل فقه ليس بفقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ” .

قال ابن خير رحمه الله تعالى في فقه هذا الحديث :
” وفيه بيان أن الفقه هو الاستنباط والاستدراك في معاني الكلام من طريق التفهم ، وفي ضمنه بيان وجوب التفقه ، والبحث على معاني الحديث واستخراج المكنون من سره ) .

وللشيخين ، شيخ الإسلام ابن تيمية ، وتلميذه ابن قيم الجوزية رحمهما الله تعالى ، في ذلك القِدح المعلى ، ومن نظره في كتب هذين الإمامين : سلك به النظر فيها إلى التفقه طريقاً مستقيماً ، ومن مليح كلام ابن تيمية رحمه الله تعالى قوله في مجلس التفقه (1) :
(أما بعد : فقد كنا في مجلس التفقه في الدين ، والنظر في مدارك الأحكام المشروعة تصويراً ، وتقريراً ، وتأصيلاً وتفصيلاً، فوقع الكلام في .. فأقول ، لاحول ولا قوة إلا بالله ، هذا مبنى على اصل وفصلين ..) .

النظر العميق
ويستطرد الشيخ بالقول : ” واعلم أرشدك الله بين يدي التفقه : التفكر (2) فإن الله سبحانه وتعالى دعا عباده في غير ما آية من كتابه إلى التحرك بإحالة النظر العميق في ” التفكر ” في ملكوت السموات والأرض ، وإلى أن يمعن المرء النظر في نفسه ، وما حوله فتحاً للقوى العقلية على مصراعيها ، وحتى يصل إلى تقوية الإيمان وتعميق الأحكام ، والانتصار العلمي ( كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (242) البقرة، ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ ۚ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ (50) الأنعام .

التفقه أبعد من التفكر
ويمضي الشيخ د . أبوزيد موضحاً : ” وعليه فإن “التفقه ” أبعد مدى من “التفكر ” ، إذ حصيلته وإنتاجه ، وإلا ( فَمَالِ هَٰؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78) النساء ، لكن هذا التفقه محجوز بالبرهان ، محجور عن التشهي والهوى ( وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) البقرة .

العدل والمساواة أساس الملك
العدل والمساواة أساس الملك

تحل بالنظر والتفكر
ويوجه الشيخ كلامه لطلاب العلم : ” فيا أيها الطالب ، تحل بالنظر والتفكر ، والفقه والتفقه ، لعلك تتجاوز من مرحلة الفقيه إلى ” فقيه النفس ” كما يقول الفقهاء ، وهو الذي يعلق الأحكام بمداركها الشرعية ، أو ” فقيه البدن ” كما في اصطلاح المحدثين (3) ، فأجل النظر عند الواردات بتخريج الفروع على الأصول ، وتمام العناية بالقواعد والضوابط ، واجمع للنظر في فرغ ما بين تتبعه وإفراغه في قالب الشريعة العام من قواعدها وأصولها المطردة ، كقواعد المصالح ودفع الضرر والمشقة ، وجلب التيسير ، وسد باب الحيل ، وسد الذرائع ، وهكذا هديت لرشدك أبداً ، فإن هذا يسعفك في مواطن المضايق .

التأمل في مقاصد الشرع
ويسترسل في خطابه الموجه لطالب العلم قائلا : ” وعليك بالتفقه كما أسلفت في نصوص الشرع ، والتبصر فيما يحف أحوال التشريع ، والتأمل في مقاصد الشريعة ، فإن خلا فهمك من هذا ، أو نبا سمعك ، فإن وقتك ضائع ، وإن أسم الجهل عليك لواقع .

التمييز الدقيق
ويختتم هذا البند بالقول : ” وهذه الخلة بالذات هي التي تعطيك التمييز الدقيق ، والمعيار الصحيح ، لمدى التحصيل والقدرة على التخريج ، فالفقيه هو من تُعرض له النازلة لا نص فيها ، فيقتبس لها حكماً ، والبلاغي ليس من يذكر لك أقسامها وتفريعاتها ، لكنه من تسري بصيرته البلاغية في كتاب الله ، مثلاً فيخرج من مكنون علومه وجوهها ، وإن كتب أو خطب نظم لك عقدها ، وهكذا العلوم كافة .

هامش :
1- مجموع الفتاوى 12/534 .
2- مفتاح دار السعادة ص /196 – 324 ، ومدارج السالكين 1/146 ، التفسير الإسلامي للتاريخ لعماد الدين خليل ص / 210-215 .
3- وانظر عن قولهم ” فقيه البدن ” معالم الإيمان 2/336 ، 340 والثقات لابن حبان 9/242 .

يتبع لاحقا في الحلقة 15 : اللجوء إلى الله في الطلب والتحصيل

أقرأ : الحلقة السابقة ( الثالثة عشرة ) : لاتبتغي بعلمك المباهاة وطلب الرئاسة

تواصل معنا

زيارة الصفحة الرئيسة ( تراثنا ) – حساب ( تراثنا ) على منصة تويتر –  حساب ( المخطوطات ) على منصة انستغرام – منصة انستغرام مجلة ( تراثنا) الورقية – الموقع الالكتروني لمركز المخطوطاتوالتراث والوثائق -• تتوفر تراثنا عن طريق الاشتراك فقط حاليا ً..التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه – هواتف المركز : 25320902- 25320900/ 965 +

اترك تعليقاً