من وحي الصحارى النجدية

الأمام عبدالعزيز آل سعود متوسطا ابناءه الأمراء
الأمام عبدالعزيز آل سعود متوسطا ابناءه الأمراء

تراثنا – التحرير : يمثل كتاب ” ابتسامات الأيام في انتصارات الامام ” لناظم أشعاره محمد بن عبدالله بن بليهد النجدي ، نموذجاً لشعر المناسبات التوثيقي للأحداث والمناسبات مقرونة بالتاريخ ،وهو شعر معتاد عند العرب، باعتبار الشعر ديوانهم ولسان اعلامهم  ،

الشاعر محمد بن بليهد
الشاعر محمد بن بليهد

وقصائد المناسبات..بالإضافة إلى كونها  تمثل حالة رصد للحدث ، فهي هنا عبرت عما وصفه الناظم بأنه ” من وحي الصحارى النجدية ” فهو إذن ناطق بلسان حال لهجة بيئته ومجتمعه وزمنه ، بأعرافها ودينها وظروفها .

وكانت ظروف اللحظة والأنتصارات التي حققها الأمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ، في جولاته وصولاته في انحاء الجزيرة ، تتجلي في كل بيت شعر وكل مفردة فيه .

ونرى وقائع التاريخ بازقة من بين ثنياتها، في ابدع توثيق للحقبة ، ظهر ذلك في ما نظمه من قصائد بمناسبات عدة ، مثل تأييد الأمام عندما اتفق الشريف الحسين وسعود بن رشيد على عداوته عام 1338 هجرية ، وفي نظم شعر  أشاد بانتصارات موقعة تربه سنة 1337هجرية ، وفي وقعة الجهري في 26 من محرم 1339 هجرية ..وغيرها ، مما حفل به الكتاب.

فرسان التوحيد تنطلق لتوحيد الجزيرة
فرسان التوحيد تنطلق لتوحيد الجزيرة

يقع الكتاب في 363 صفحة من الحجم الوسط ،  حيث جاء في مقدمته إهداء من ناظم الشعر محمد بن عبدالله بن بليهد النجدي الى ( أمير الشباب ) الأمير عبدالله الفيصل وكيل نائب جلالة ملك المملكة العربية السعودية ، بينما مهر الشاعر نسخة الكتاب المهداة بخط يده الى فضيلة الشيخ حامد الفقي بتاريخ 9-4- 1371 هجرية ( كما يظهر في الصورة ) .

ابتسامات الايام في انتصارات الامام
ابتسامات الايام في انتصارات الامام

طُبع الكتاب في مطبعة السنة المحمدية عام 1370 هجرية الموافق 1950 م ، وتتوفر النسخة ” الطبعة ألأولى ” ضمن مقتنيات مكتبة مركز المخطوطات والتراث والوثائق ( الجابرية – الكويت ) .

الأمير الشاعر عبدالله الفيصل في شبابه
الأمير الشاعر عبدالله الفيصل في شبابه ( فيديو )

فتح الجبل
وفي أحدى مناسبات نظم  قصيدة من قصائده ، قال:
” قلت أيضا وأنا في ارض خيبر، قد بعثني الأمام عبدالعزيز أيام حصار حائل جابياً للزكاة من بوادي هتيم ، يرأسهم بن سمرة ، فجاءني في خبر فتح الجبل في 29 صفر سنة 1340 هجرية ، فقلت مهنئا ًالامام بذلك ، ثم تبعته إلى الرياض بعد انصرافه من حايل” :

لك الحمد ما هب النسيم وما ذرا

وما طلع النجم اليماني وأزهرا

وما طلعت شمس وما ذر شارق

وما جن ديجور في الظلام وأدبرا

فأنت محل الحمد والملك والبقا

ملكت السما والجن والأنس والثرا

حمدتك حمداً مثل ما انت أهله

كما هل ودق للمعصرات وأمطرا

على عز من قاد المطيات بالضحى

من العارض السامي بدا وتظهرا

وأزجيا القلاص العيس من بعا ما خلت

ثمان وغطى النقع سلمي وغضورا ..الخ .

الامير عبدالله بن جلوي حاكم الإحساء في ديوانه عام 1937م
الامير عبدالله بن جلوي حاكم الإحساء في ديوانه عام 1937م ( صورة)

فتح حائل
وفي موقع آخر ومناسبة اخرى يقول : ” وقلت أيضا للأمير عبدالله بن جلوي وهو أمير على الأحساء لما فتح حائل ، وهي عاصمة قرى الجبلين أجأ وسلمى – هكذا – على يد الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل فيصل سنة 1340 هجري ” :

قد كان للدهر في أيامه دول

بها تزلزلت الأمصار والدول

وكان للمك فتح في عواقبها

يوم اقرت له أيامه الأول

ما مثلها من بنات الدهر دائرة

بها ألم على سكانه الجبل

والأن تنقل أقوال الرواة بها

نقلاً كما ذكرت صفين والجمل

معارك ذاق طعم الموت شاهدها

و أحرز المجد فيها السادة النبل…الخ .

السعودية في حقبة الخمسينيات
السعودية في حقبة الخمسينيات

عيد الجلوس
وبمناسبة عيد جلوس الملك على عرش الحجاز ، وكان اهل الحجاز ومن فيه من اهل نجد في ذلك الوقت يجتمعون وهو في سابع الجدى ..قال الشاعر في 13 من شعبان 1348 هجري :

هذا الجلوس به الأمجاد طالعه تحتفل

اصغت لهيبته الأسماع والمقل

هذا السرور وهذا اليوم طالعه

نجم على أسعد الأيام يستمل

وكان للجدى هذا اليوم مفتخر

سام يقصر عن إدراكه زخل

يهني بني العرب ما احيا طريفهم

عن التليد الذي صحت به النقل

آباؤكم جددوا في المجد سالفه

حلوا على ذروة الطود والذين نزلوا

حتي تدين لكم غلب الرقاب كما

أضحت أماناً على سلا كها السبل ..الخ .

 

الصفحة الرئيسية تراثنا

ايميل القراء لمتابعة جديد اخبار تراثنا

التعقيبات والمساهمات ضمن بريد القراء ادناه

اترك تعليقاً

اغلق القائمة