أصالة المعتقد وثبات الأصول ( الحلقة الرابعة )

رسوخ سلفية أهل الكويت وأمراؤها وعلماؤها منذ القِدم

الشيخ أحمد الجابر وبدأ تصدير النفط الكويتي
تدفق الخير في زمن الشيخ أحمد الجابر – يرحمه الله – وهو هنا يأذن ببدء تصدير أول دفعة نفط كويتي لأسواق العالم

تراثنا – التحرير :

د . دغش شبيب العجمي
د. دغش العجمي

يوضح الباحث الكويتي والمؤلف د. دغش بن شبيب العجمي * في كتابه ( أمراء وعلماء من الكويت على عقيدة السلف ) أصالة انتماء الأغلبية الغالبة من أهل الكويت وعلماءها وشيوخها على نهج أهل السنة والجماعة وأنه نهج متأصل منذ القدم وفقا لما عليه السلف الصالح للأمة رضوان الله عليهم .

الشيخ أحمد الجابر - يرحمه الله

  • كان أحمد الجابر صاحب شعبية كبيرة في الكويت وجعل حكم الله مرجعه الأول بينه وبين الشعب الكويتي .

  • ديكسون : تم الاتفاق بين أحمد الجابر وأهل الكويت على أن يكون الحكم في جميع القضايا الجنائية وفقا للشريعة .

  •  بذل أحمد الجابر  جهداً لمنع الخمور واغلاق دور البغاء وامتنع عن التدخين .. من تأثير “الوهابية ” عليه وعلى من سبقه !

  • الرشيد :  أتخذني واعظاً له في مجلسه العام ، وكنت افسر الآيات بين يديه في كل صباح وكان يصغي للمواعظ  بتدبر .

الشيخ أحمد الجابر و على صدره وسام حكومة الهند البريطانية عام 1944 م
الشيخ أحمد الجابر و على صدره وسام حكومة الهند البريطانية عام 1944 م

وفي السطور التالية (ص 44-45 ) يتناول الباحث د . دغش العجمي عهد أحد حكام الكويت ، الذين امتازت  حقبته ببدء انطلاق عجلة الرخاء ، حيث تنعم البلاد بها حتي اليوم بفضل الله ، فكان ان صُدرت أولى دفقات النفط إلى العالم (1946م) في عهده.

صاحب شعبية 

وامتازت فترة حكمة  ببصمة جلية في حراسة جناب العقيدة الإسلامية الخالية من الشوائب ، فيقول : وهذا الشيخ أحمد الجابر الصباح ( ت 1369هجرية – 1950 م ) -والد صاحب السمو الشيخ جابر ” يرحمه الله “- لما تولى الحكم ، وكان صاحب شعبية كبيرة في الكويت ، جعل المرجع الأول والأخير بينه وبين الشعب هو حكم الله ، كما كان حال من سبقه من آبائه .

شديد التمسك 

وينقل الباحث عن ديكسون قوله : “وتم الاتفاق بينه – أحمد الجابر – وبين أهل الكويت على أن يكون الحكم في جميع القضايا الجنائية وفقا للشريعة ، وهو القانون الديني للأسلام ..) (1) ثم قال عن الشيخ أحمد الجابر : ” وبصفته مسلماً شديد التمسك بعقيدته ، بذل جهداً كبيراً من أجل منع الخمور ، وأيضا من أجل القضاء على البغاء ، وكان هو نفسه من غير المدخنين “ (2).

المتدين وهابي !

ويوضح الباحث د العجمي : وقد تقدَّم أن المتمسك بعقيدته عند ديكسون هو “الوهابي ” ، وأن من تأثير “الوهابية ” هو ترك التدخين ، حتى بين شيوخ الكويت “الحكام ” !

مجلة الأحكام العدلية
مجلة الأحكام العدلية

طالع الحلقة الثالثة : تراجع الشيخ ناصر بن مبارك عن بغضه لإبن تيمية 

الرشيد واعظه 

ويستأنف مبيناً : لاتستغرب من هذا ، لأن جليس الشيخ أحمد وبطانته هو الشيخ عبد العزيز الرشيد ” يرحمه الله ” ! ، قال الرشيد : ” لا نعلم أن أحداً من حكام آل صباح أتخذ له واعظاً في مجلسه العام ، كل صباح يفسر بين يديه الكريمتين الأيات القرآنية ، ويشرح الأحاديث النبوية ، ويُبين شيئاً من الأحكام والأخلاق غير أميرنا المحبوب ، فقد شرفني بتلك الوظيفة العالية ، ودعاني فلبيت نداءه ،  وامتثلت أمره ، وقد كان يُصغي لما يسمع من الأيات والمواعظ إصغاء المُتدبر ، وبقيت مدة طويلة بهذه الوظيفة الشريفة قبل ولايته (3) .

الشيخ عبدالله الجابر الصباح رئيس دائرة المعارف
الشيخ عبدالله الجابر

القرآن هو القانون 

وسُئل أخوه الشيخ عبدالله الجابر الصباح – يرحمه الله – ( 1953م ) هذا السؤال : للقوانين المكتوبة قيمة كبيرة في تنظيم العمل وإراحة الرؤساء ، فهل للمعارف والمحاكم والأوقاف قوانين مكتوبة ..؟

فأجاب : ” قانون المحاكم كتاب الله عز وجل ، وقد مشينا في تنفيذ الأحكام على مجلة ( الأحكام العدلية ) المشهورة ، وما لم يوحد في المجلة فالحكم فيه على مذهب الإمام مالك ” يرحمه الله ” (4) .

يتبع لاحقا ..

هامش :

1- (الكويت وجاراتها ) (267 ) .

2- (269 ) .. والشيء بالشيء يذكر  ، هو أن الشيخ أحمد هو أول من غير وسم (علامة ) إبل ( آل صباح ) من الخد إلى الفخذ الأيمن ، وجعله دائرة ( حلقة ) وتحته مخلب ، وسأله النبهاني عن ذلك ، فقال : ” تحاشياً من المُثلى في الوجه ” . وذلك لأن الرسول عليه الصلاة والسلام نهى عن ذلك . انظر “التحفة النبهانية ” ( 8 /212 -215 ) .

وفي عهده افتتح المعهد الديني ، وعين فيه رواتب للطلبة ترغيباً لهم في الانخراط في التعليم الديني مما يدل على العناية بأمره . ولإنشاء التعليم الديني قصة طريفه وهي أن أحد الأئمة اخطأ في سجود السهو ، فأبطل صلاته ومن معه ، فَعَلم أهل العلم بهذه، فرفعوا كتاباً لمجلس المعارف – حينها – اظهروا خشيتهم من انقراض العلم الديني ، وطلبوا المساعدة على فتح معهد ديني يُدرس فيه الفقه ، فوافق المجلس ، ثم وُسع عام ( 1946 م) ، وافتتحت عدة معاهد بعده .انظر : ” قصة التعليم في الكويت ” (78-79 ) .

3- انظر ( 273-274 ) و انظر ” أدباء الكويت في قرنين ” للزيد (1/98 ) .

4 – ( أيام الكويت ) للشرباصي (358-359 ) .

تواصل معنا 

اترك تعليقاً